تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن: الموجز 2017/12/30

اليمن: القوات الحكومية تعلن تقدما وسط البلاد غداة أزمة ثقة بين الرياض والامم المتحدة

موقع لغارة جوية في صنعاء في اليمن 26-12-2017
موقع لغارة جوية في صنعاء في اليمن 26-12-2017 رويترز/

أعلنت القوات الحكومية المدعومة من التحالف بقيادة السعودية في اليمن، تحقيق تقدم ميداني جديد، في محافظة البيضاء الاستراتيجية الحدودية مع ثماني محافظات اخرى بينها محافظة ريف العاصمة صنعاء.

إعلان

نقلت مصادر إعلامية موالية لهذه القوات، استعادة خمسة مواقع عسكرية جديدة في مديرية ناطع الحدودية مع محافظة شبوة المجاورة، بعد معارك عنيفة خلفت قتلى وجرحى من الجانبين.

كانت القوات الحكومية، دخلت منتصف الأسبوع الماضي مركز مديرية نعمان، شمالي محافظة البيضاء في اول تقدم عسكري لحلفاء الحكومة في هذه المحافظة، بعد أسبوعين من معارك طاحنة قادت الى دحر المقاتلين الحوثيين من مديريات بيحان، وعسيلان، وعين، آخر معاقل الجماعة المتحالفة مع ايران، في محافظة شبوة النفطية المجاورة.

ومن شأن ذهاب هذه القوات بعيدا في التوغل داخل البيضا، مضاعفة الضغوط الحربية على جماعة الحوثيين في محافظات طوق العاصمة، تزامنا مع هجوم بري أضخم نحو صنعاء انطلاقا من مديرية نهم عند البوابة الشرقية للمدينة الخاضعة لسيطرة الجماعة منذ ثلاث سنوات.

ولاتزال المعارك على أشدها بين حلفاء الحكومة والحوثيين في محيط منطقة "مسورة" على الطريق الممتد بين مأرب والعاصمة اليمنية.

وتواجه القوات الحكومية المتمركزة في مديرية نهم على بعد حوالى 45 كم عن العاصمة اليمنية صعوبات كبيرة بالتقدم نحو تحصينات الحوثيين في المديرية الجبلية الوعرة الممتدة الى محيط مطار صنعاء الدولي.

في الجبهة الحدودية، أفادت مصادر إعلامية سعودية بمقتل 3 جنود سعوديين ا=أحدهم برتبة ضابط بمعارك الساعات الاخيرة مع الحوثيين عند الحد الجنوبي مع اليمن.

وتقود قوات التحالف منذ منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي هجوما بريا كبيرا في هذه الجبهة لتأمين الحدود الجنوبية للمملكة العربية السعودية، خلفت مئات القتلى والجرحى بينهم نحو 100 قتيل من الجنود السعوديين.

وتبنى الحوثيون سلسلة هجمات برية وقصف مدفعي وصاروخي على مواقع حدودية سعودية في جازان ونجران وعسير.

أعلن الحوثيون، مقتل وإصابة 19 عنصرا من حلفاء الحكومة بعمليات قنص متفرقة في جبهات مأرب والجوف، وصنعاء خلال 48 ساعة الماضية.

الى ذلك شنت مقاتلات التحالف خلال الساعات الاخيرة اكثر من 50 غارة جوية تركزت معظمها في محافظة الجوف شمالي شرق البلاد، حيث أطلقت القوات الحكومية الخميس عملية عسكرية كبيرة لاستعادة كبرى مديريات المحافظة الصحراوية المتاخمة لمحافظة صعدة المعقل الرئيس لجماعة الحوثيين المتحالفة مع ايران.

وقالت قناة المسيرة التابعة للحوثيين، ان المقاتلات الحربية ضربت بحوالى 25 غارة جوية مواقع الجماعة في منطقتي "الخنجر" و"المهاشمية" شمالي شرق محافظة الجوف قرب الحدود مع السعودية.

كما طالت الغارات الجوية اهدافا متفرقة للحوثيين على طول الشريط الحدودي، والساحل الغربي على البحر الاحمر وجبهات القتال في محافظة مأرب ومحيط العاصمة صنعاء.

وقال الحوثيون، ان 12 مدنيا على الأقل قتلوا بغارات جوية عند الساحل الغربي ومحافظة صعدة خلال الساعات الماضية.

وحسب اعلام الحوثيين، فان غارات جوية في مديرية الخوخة جنوبي محافظة الحديدة اسفرت عن مقتل عشر نساء، فيما قتل شخصان بغارة جوية على الطريق العام في مديرية رازح الحدودية غربي محافظة صعدة.

وسجلت الأسابيع الاخيرة تزايدا ملحوظا في اعداد الضحايا من المدنيين بسبب الضربات الجوية المنسوبة لمقاتلات التحالف، على نحو دفع الامم المتحدة للتنديد بما وصفتها بـ" الهجمات المتصاعدة والعشوائية" بأنحاء اليمن.

وقال منسق مكتب الشؤون الانسانية في اليمن، جيمي ماكغولدريك الخميس، ان 109 مدنيين قتلوا واصيب العشرات بغارات جوية منسوبة للتحالف بقيادة السعودية، خلال 10 ايام من الاعمال القتالية المتصاعدة في اليمن.

وأثارت الانتقادات الاممية حفيظة تحالف الحكومة بقيادة الرياض الذي شكك في الأرقام التي أعلنتها الأمم المتحدة، ودعا المنظمة الدولية الى تغيير منسقها للشؤون الإنسانية في اليمن، بعد ان اتهمته بـ"الانحياز" لجماعة الحوثيين.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن