تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ناشطة أوغندية في السجن لاهانتها الرئيس على فيسبوك

رويترز

أعيدت الناشطة الأوغندية ستيلا نيانزيالى السجن مجددا يوم الأربعاء 7 نوفمبر / تشرين الثاني بعد اتهامها بنشر "تعليقات مسيئة" حول رئيس البلاد يويري موسيفيني ووالدته الراحلة على حسابها في موقع فيسبوك.

إعلان

وقال ايزاك سيماكادي محامي الناشطة والأكاديمية الأوغندية لفرانس برس إن "الدكتورة ستيلا نيانزي مثلت اليوم امام المحكمة بعد قضائها خمسة ايام في زنزانة، وتم توجيه الاتهام اليها بتكدير السلام والهدوء أو حق الرئيس موسيفيني ووالدته الراحلة بالخصوصية".  

واعيدت نيانزي مجددا الى السجن لأن القاضي الذي يترأس الجلسة لا يملك صلاحية النظر بالقضية، وفق سيماكادي الذي أضاف "نحن نعمل على تأمين إطلاق سراحها".

وتواجه نيانزي، التي عرفت بتعليقاتها الحادة والهجومية ضد الرئيس الذي يحكم أوغندا منذ 31 عاما، اتهامات تتعلق بالتحرش على الشبكة السيبيرية وباتصالات عدائية .

وتلقى تعليقات نيانزي ترحيبا احيانا واستهزاء احيانا أخرى في أوغندا، هذا البلد المحافظ في شرق افريقيا الذي بدأ شعبه يضيق ذرعا بالحكم الطويل لموسيفيني.

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.