تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

كمبوديا لن تسمح باقامة قاعدة عسكرية أجنبية على أراضيها (رئيس الوزراء)

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
2 دقائق

أعلن رئيس الوزراء الكمبودي الاثنين 19 نوفمبر/تشرين الثاني ان بلاده لن تسمح بإقامة قاعدة عسكرية أجنبية على أراضيها وذلك ردا على رسالة من نائب الرئيس الاميركي مايك بنس عبر فيها عن قلقه من احتمال إقامة موقع بحري صيني في المملكة.

إعلان

وأكد هون سين خلال اجتماع الحكومة أن "دستور كمبوديا يحظر وجود قوات أجنبية أو قواعد عسكرية أجنبية على أراضيها"، والاستثناء الوحيد الممكن يتعلق بالامم المتحدة.
وأضاف أن "كمبوديا ليست بحاجة لأي بلد لشن الحرب على أراضيها وليست بحاجة لأجانب يقاتلون على أرض الخمير كما في السابق" في إشارة الى حملة الضربات الاميركية التي شهدتها كمبوديا من 1969 وحتى 1973 على هامش حرب فيتنام.
وبحسب معلومات صحافية فان بكين تمارس ضغوطا لاقامة مرفأ يمكن أن يستخدم كقاعدة بحرية في كوه كونغ في جنوب غرب كمبوديا.  ويوجد الموقع قرب خليج تايلاند الذي يؤمن طريقا سهلا الى بحر الصين الجنوبي. وتطالب بكين لاسباب تاريخية بغالبية هذه المنطقة البحرية وتحاول إحكام قبضتها عليها.
وتخشى الولايات المتحدة التي كانت في السابق قوة عسكرية في المنطقة، أن تؤدي إقامة قاعدة صينية محتملة في كوه كونغ الى تهديد التوازن الاقليمي مشددة على واقع أن المنطقة يجب أن تكون مفتوحة أمام كل السفن.
وأكد هون سين، الذي يتولى قيادة البلاد منذ نحو 30 عاما، أنه تلقى رسالة من نائب الرئيس الاميركي في هذا الصدد.
وقال "نرفض كل المعلومات التي تتلاعب بالحقيقة" منددا بـ"الذين يستخدمون وجود مستثمرين وسياح صينيين كذريعة للافتراء على كمبوديا".
واستثمرت الصين، الحليفة الاقليمية القوية لرئيس الوزراء الكمبودي، مليارات الدولارات في المملكة في السنوات الماضية لتصبح أكبر مستثمر فيها من الخارج. وتعتزم بناء مطار جديد وطريق سريع وبنى تحتية أخرى.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.