حضيلة 2017

من هم أبرز الرياضيين الذين اعتزلوا أو انسحبوا سنة 2017 ؟

اوساين بولت خلال بطولة العالم في لندن يوم 13 اغسطس 2017 (أ ف ب)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

شهد عام 2017 إعلان العديد من الأسماء الكبرى اعتزالها من الميادين الرياضية، منها العداء الجامايكي أوساين بولت، ولاعبا كرة القدم الإيطاليان أندريا بيرلو وفرانشيسكو توتي، ولاعبة كرة المضرب السويسري مارتينا هينغيس.

إعلان

وفي ما يأتي لائحة بأبرز المعتزلين أو الذين تركوا مجالات كانت لهم فيها بصمات واضحة لأعوام طويلة، وذلك بحسب التسلسل الزمني:

- العداء الأميركي آشتون إيتون، البطل الأولمبي مرتين في مسابقة العشارية، أعلن اعتزاله عن عمر 28 عاما. توج للمرة الأولى في أولمبياد لندن 2012، وأصبح في ريو 2016 ثالث رياضي يحتفظ بالذهبية الأولمبية في هذه المسابقة بعد مواطنه بوب ماثياس (1948، 1952) والإنكليزي دايلي تومسون (1980، 1984). توج بطلا للعالم عامي 2013 و2015، ويحمل الرقم القياسي العالمي لهذه المسابقة مع 9,045 نقطة. أعلن اعتزاله في الرابع من كانون الثاني/يناير.

- "عراب" الفورمولا واحد البريطاني بيرني إيكليستون، ومالك حقوق البطولة الأبرز لسباقات السرعة لنحو أربعة عقود. لم يختر "الاعتزال"، الا انه وضع على الهامش وأوكل له منصب شرفي من قبل المالكين الجدد للبطولة، مجموعة "ليبرتي ميديا" الأميركية. في سن السادسة والثمانين، وجد إيكليستون نفسه بلا نفوذ في الرياضة التي أكسبها شهرة عالمية، وجعل منها منجما للمداخيل والعائدات الإعلانية. سائق سابق، مدير فريق، ومؤسس لرابطة الصانعين، وسلطوي دون منازع في كل ما يتعلق بسباقات الفئة الأولى منذ ثمانيات القرن الماضي.

- لاعب خط الوسط الدولي الإنكليزي السابق ونجم نادي تشلسي فرانك لامبارد، أعلن في الثاني من شباط/فبراير اعتزاله كرة القدم عن 38 عاما، بعد مسيرة امتدت 21 عاما أمضى منها 13 في النادي اللندني، سجل له خلالها 211 هدفا. شارك مع منتخب "الأسود الثلاثة" في 106 مباريات دولية وسجل 29 هدفا. مع ناديه الأزرق، أحرز سلسلة من الألقاب أبرزها دوري أبطال أوروبا 2012، الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" 2013، لقب الدوري الإنكليزي الممتاز ثلاث مرات وكأس إنكلترا أربع مرات. اشتهر بقميصه الذي يحمل الرقم 8 مع تشلسي، وأنهى مسيرته مع نادي نيويورك سيتي الأميركي.

- بول بيرس، النجم السابق لنادي بوسطن سلتيكس حامل الرقم القياسي في عدد ألقاب دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، أعلن اعتزاله في 30 نيسان/أبريل عن عمر 39 عاما. وضع حدا لمسيرته بعد خروج فريقه لوس أنجليس كليبيرز من الدور الأول للأدوار النهائية "بلاي أوف" في الدوري الأميركي. كانت المحطة الأبرز في مسيرته قيادته بوسطن عام 2008 إلى لقبه السابع عشر في الـ "ان بي إيه" بعد انتظار 22 عاما. خلال 19 موسما، سجل بيرس 26,403 نقطة، وعرف ببرودة أعصابه في الملعب لاسيما خلال اللحظات الحاسمة، وكان خبيرا في توتير أعصاب المنافسين.

- المدافع الأرجنتيني لنادي ملقة الإسباني مارتن ديميتشيليس يعلن في ختام موسم 2016-2017، اعتزاله كرة القدم عن عمر 36 عاما. في مسيرة تنقل خلالها بين ريفر بلايت الأرجنتيني وبايرن ميونيخ الألماني ومانشستر سيتي الإنكليزي وملقة، أحرز اللاعب لقب الدوري الألماني أربع مرات والإنكليزي مرة واحدة، وخاض نهائي دوري أبطال أوروبا مع بايرن عام 2010. شارك في كأس العالم مرتين، وبلغ نهائي نسخة 2014 في البرازيل، عندما خسرت بلاده أمام ألمانيا.

- الهولندي ديرك كاوت يضع في 17 أيار/مايو، حدا لمسيرته عن 36 عاما، بعيد إحرازه لقب دوري بلاده في كرة القدم مع فيينورد روتردام. بلغ مع المنتخب نهائي مونديال 2010 حيث وقفت إسبانيا عائقا بين هولندا ولقبها الأول. بدأ مسيرته مع نادي أوترخت عام 1998، وتنقل بين فيينورد وليفربول الإنكليزي وفنربخشة التركي، قبل العودة إلى النادي الهولندي. سجل 24 هدفا في 104 مباريات دولية.

- كان ملعب "أليانز أرينا" التابع لنادي بايرن ميونيخ الألماني على موعد مع لحظة استثنائية في 20 أيار/مايو، إذ وقف عشرات آلاف المشجعين لتحية لاعبين خاضا المباراة الأخيرة لهما على أرض النادي البافاري: الألماني فيليب لام (33 عاما) والإسباني تشابي ألونسو (35 عاما). حظي الإسباني بمسيرة مظفرة تنقل خلالها بين أندية عدة أبرزها ريال مدريد وليفربول، وفي رصيده لقبان في دوري أبطال أوروبا، وثلاثة ألقاب في الدوري الألماني، إضافة إلى كأس العالم وكأس أوروبا (مرتين) مع منتخب بلاده الذي دافع عن ألوانه في 114 مباراة. أما لام، الوفي لناد وحيد هو بايرن، فأحرز معه لقب "البوندسليغا" ثماني مرات، ودوري أبطال أوروبا 2013. المحطة الأبرز في مسيرة قائد "المانشافت" كانت رفعه كأس العالم 2014 في البرازيل، والتي شهدت تحقيق ألمانيا نتيجة تاريخية ضد المضيف في نصف النهائي (7-1).

- بطل العالم 2010 الإسباني ألفارو أربيلوا يعلن اعتزاله كرة القدم في 24 حزيران/يونيو، عن عمر 34 عاما، وبعد مسيرة توج فيها مرتين بلقب دوري أبطال أوروبا مع ريال مدريد (2014 و2016).

- الإيطالي توتي أنهى في 17 تموز/يوليو عن عمر 40 عاما، مسيرة كروية بقي خلالها على مدى 25 عاما وفيا لنادي روما. منذ نشأته، خاض توتي مع نادي العاصمة 786 مباراة تحول خلالها إلى رمز وأيقونة. سجل 307 أهداف، وبدأ مسيرته الاحترافية مع الفريق الأول عام 1993 وهو لم يزل في السادسة عشرة من العمر. اختير مرتين أفضل لاعب في الموسم، وكان هداف موسم 2006-2007. بطل الدوري المحلي 2001، كأس إيطاليا مرتين، وكأس العالم 2006 مع المنتخب الإيطالي الذي دافع عن ألوانه في 58 مباراة دولية.

- في الثالث من آب/أغسطس، وضع الملاكم الأوكراني فلاديمير كليتشكو عن عمر 41 عاما، حدا لمسيرة حمل خلالها اللقب الموحد للوزن الثقيل. هيمن طويلا على الحلبة مع شقيقه فيتالي. قبل أن يفقد لقبي المجلس العالمي للملاكمة والرابطة العالمية للملاكمة في تشرين الثاني/نوفمبر أمام البريطاني تايسون فيوري، بقي دون هزيمة طوال 11 عاما. خسارته أمام البريطاني أنطوني جاشوا في 29 نيسان/أبريل 2017 سرعت من قرار اعتزاله، لينهي مسيرة من 64 فوزا و5 هزائم.

الأسطورة بولت يعتزل

- في 13 آب/أغسطس، طوت ألعاب القوى صفحة الأسطورة بولت، حامل الرقم القياسي في سباق 100 م (9,58 ثوان) و200 م (19,19 ثانية)، وحامل ثماني ميداليات ذهبية أولمبية. لم ينه بولت الذي اعتزل قبل أيام من بلوغه الحادية والثلاثين من العمر، مسيرته بالشكل الذي أراد، إذ اكتفى بإحراز برونزية سباق 100 م، وانسحب بسبب شد عضلي من سباق التتابع 4 مرات 100 م، خلال بطولة العالم في لندن. لم يكتف بكونه نجما دون منازع على المضمار، بل كسر بحركاته المرحة ومزاحه، النمط التقليدي لأبطال ألعاب القوى.

- في 28 تشرين الأول/أكتوبر، أنهت السويسرية هينغيس مسيرتها في عالم كرة المضرب عن عمر 37 عاما، بعد مباراتها الأخيرة ضمن فئة زوجي السيدات ضمن بطولة الماسترز في سنغافورة. أكدت السويسرية التي برزت في عالم كرة المضرب وهي لا تزال في سن المراهقة، أن الاعتزال سيكون نهائيا، بعدما سبق لها التوقف عام 2003 عن عمر 22 عاما بسبب الإصابات، ومرة جديدة في 2007 بعدما أظهر فحص للمنشطات وجود آثار للكوكايين في جسمها. أحرزت خمسة ألقاب في البطولات الكبرى.

- في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر، أنهى "المهندس" الإيطالي بيرلو مسيرته في عالم كرة القدم عن عمر 38 عاما. بطل العالم 2006 مع ايطاليا، وحامل لقب دوري أبطال أوروبا مرتين، طبع خطوط الوسط في أندية أوروبية عدة، بمهاراته في التمرير والسيطرة على الكرة والضربات الحرة المتقنة. بعد لقبين في الدوري الإيطالي مع نادي ميلان، وأربعة مع يوفنتوس، انتقل في نهاية موسم 2014-2015 إلى الولايات المتحدة، وأنهى مسيرته مع نادي نيويورك سيتي.

- في التاسع من تشرين الثاني/نوفمبر، أعلن سائق فريق وليامس البرازيلي فيليبي ماسا اعتزاله سباقات الفورمولا واحد، بتأخير عام بعدما طلب منه فريقه في نهاية الموسم الماضي، العودة عن قرار الاعتزال. عن عمر 36 عاما، أنهى ماسا مسيرة خاض فيها أكثر من 260 سباقا في الجوائز الكبرى، وعرف فيها خيبة كبرى في 2008 عندما عبر على متن سيارته فيراري، خط النهاية للسباق الأخير من الموسم على حلبة إنترلاغوس البرازيلية، متوجا ببطولة العالم، قبل أن يخطف البريطاني لويس هاميلتون (سائق ماكلارين في حينها) اللقب منه، بانتزاعه عند المنعطف الأخير من السباق، المركز الخامس، والذي كان كافيا ليحرز لقبه الأول في بطولة العالم.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن