تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار المغرب

مناجم الموت المغربية تحصد ضحية أخرى لتغذي الاحتجاجات من جديد

منجم مهجور في منطقة جرادة ( أ ف ب)

عادت مناجم مدينة جرادة شمال شرق المغرب لتحصد ضحية جديدة صباح الخميس 1 فبراير/ شباط 2018، وذلك إثر انهيار جزئي لأحد آبار الفحم غير القانونية، حيث أظهر فيديو تداوله نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" لحظة تجمع الساكنة في محاولة لإنقاذ الضحية استمرت أكثر من ساعة دون جدوى.

إعلان

واستعمل من حاولوا إنقاذ الضحية وسائل بدائية من أجل استخراج الجثة، في حين بدت أم الراحل في المشهد وهي تبكي ابنها، فيما أظهر فيديو آخر تجمهرا غفيرا للسكان متوجهين مباشرة بعد انتشال الجثة إلى محافظة المدينة في مسيرة احتجاجية بالآلاف.

ويأتي حادث الوفاة الجديد بعد أسابيع قليلة فقط من فاجعة أخوين ماتا مطمورين في انهيار ما أصبح يعرف بـ"مناجم الموت" في مدينة جرادة التي كانت لعقود مدينة منجمية مزدهرة، قبل أن تنضب ثرواتها وتقفل مناجمها قبل 20 عاما، لكن دون أن يتوقف الاستغلال المعيشي العشوائي وغير القانوني لما تبقى منها.

وكانت الحكومة المغربية عقب الحادث الأول الذي اندلعت بسببه احتجاجات واسعة، قد وعدت بمحاسبة من استنزفوا ثروات المدينة، وتعويض السكان بخلق مشاريع تنموية، لكن قبل أن تهدأ الاحتجاجات الأولى تكرر الحادث ليغذيها من جديد.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن