تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة القدم الأوروبية

إيمري يعتقد أن سان جرمان قادر على إقصاء الريال من دوري أبطال أوروبا

اوناي ايمري مدرب باريس سان جرمان ( أ ف ب 03-01-2018)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

أبدى الإسباني أوناي إيمري مدرب باريس سان جرمان الفرنسي اقتناعه بقدرة لاعبيه على إقصاء ريال مدريد الأشباني من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، وذلك في تصريحات لوكالة فرانس برس.

إعلان

وبموجب قرعة هذا الدور، سيتواجه سان جرمان وريال حامل اللقب في الموسمين الماضيين، في مباراتي ذهاب وإياب في شباط/فبراير وآذار/مارس، في أبرز اختبار للنادي الفرنسي على المستوى القاري بعد إنفاقه القياسي في فترة الانتقالات الصيفية، وتحقيقه أغلى صفقتين في تاريخ اللعبة بضم البرازيلي نيمار والفرنسي كيليان مبابي.

وقال إيمري "هذه فرصة لنا لنظهر أننا على المستوى نفسه (مع ريال)، ولنظهر أننا قادرون على التغلب على أفضل الفرق".

ويحل سان جرمان ضيفا على ريال بقيادة مدربه الفرنسي زين الدين زيدان، في 14 شباط/فبراير المقبل، قبل أن يخوضا مباراة الإياب في باريس في السادس من آذار/مارس.

وشدد إيمري على "إيجابيته" خلال هذه المواجهة، معتبرا انه حتى في حال خسارتها، فلن يعد ذلك فشلا بالنسبة إلى النادي الذي أبرم تعاقدات قياسية خلال الصيف، يرى محللون أن هدفها الأول هو إحراز سان جرمان لقب دوري الأبطال للمرة الأولى في تاريخه.

أضاف "سنتحضر بشكل جيد وننافس ريال. أعتقد أننا قادرون على الفوز"، مستعيدا الذكرى المريرة لتجربة الموسم الماضي، عندما أقصي سان جرمان من الدور ثمن النهائي على يد برشلونة الإسباني، بخسارته إيابا في برشلونة 1-6، بعدما تقدم ذهابا 4-صفر.

ورأى المدرب أن في إمكانه ولاعبيه "تعلم الكثير من تلك المواجهة (...) اعتقد انه بعد تلك المواجهة، وبعد الخطوة الإضافية التي أقدم عليها باريس سان جرمان، سنرى أن الفرق والاتحاد الأوروبي لكرة القدم والحكام سيحترموننا أكثر، وسنكون مستعدين بشكل أفضل".

وسعى المدرب إلى التقليل من تأثير التحقيق الأوروبي بشأن التزام سان جرمان قواعد اللعب المالي النظيف، بعد فترة انتقالات أنفق فيها النادي المملوك من هيئة قطر للاستثمارات الرياضية، 222 مليون يورو لضم نيمار من برشلونة، و180 مليونا لضم مبابي من موناكو.

وقال إيمري الذي يتولى الإشراف على سان جرمان منذ حزيران/يونيو 2016 بعد ثلاثة أعوام مع نادي إشبيلية "عندما كنت في إسبانيا، كان ثمة ناديان يتمتعان بقدرة مالية هائلة، ريال مدريد وبرشلونة. ريال استقطب أفضل اللاعبين في العالم (البرتغالي لويس) فيغو، زيدان، رونالدو".

أضاف "في إسبانيا، لم يسأل أحد عن مصدر الأموال التي كانت تنفق. وبالنسبة إلى كرة القدم الإسبانية، كان الأمر جيدا جدا (...) أنا في سان جرمان، في باريس التي تعد من أكثر المدن التي يزورها الناس في العالم، وتتمتع بثقافة عظيمة".

وتابع "عندما أتيحت الفرصة لقوة مالية مثل قطر بالقدوم (وشراء النادي في 2011)، وضم عدد من أفضل اللاعبين في العالم... اعتقد أن كل فرنسا، الأندية الفرنسية، سعيدة" بهذه الخطوات، معتبرا أن "النادي على الطريق الصحيح، ضمن قواعد اللقب المالي النظيف".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.