تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

هل ستشرع تركيا زواج الفتيات في سن التاسعة؟

أ ف ب
نص : منى ذوايبية
3 دقائق

حددت رئاسة الشؤون الدينية في تركيا (ديانت) سن البلوغ للفتيات والفتيان على صفحتها الرسمية على الإنترنت، وقالت إنه وفقا للشريعة الإسلامية، فإن بداية المراهقة للبنين 12 عاما أما بالنسبة إلى الفتيات فإن سن البلوغ 9 سنوات. وأضافت أنه في سن البلوغ يمكن للشخص أن يتزوج.

إعلان

علما ان السن القانونية للزواج في تركيا هي 18 عاما، ومع هذا تنتشر حالات زواج القاصرات تحت هذه السن على نطاق واسع في البلاد.

ويسمح القانون التركي أيضا الزواج بدءا من سن 17 عاما بموافقة الوالدين أو أولي الأمر، ويمكن أيضا الزواج في سن 16 عاما في ظروف استثنائية مع موافقة المحكمة.

هذا البيان على صفحة رئاسة الشؤون الدينية للانترنت اثار حفيظة المحتجين من جمعيات نسائية وأحزاب معارضة على اعتبار انه يفتح الباب أمام استغلال الفتيات الصغيرات وتزويجهن.

وقد دعا ثلاثون نائباً من حزب الشعب الجمهوري، وهو أقوى حزب معارض لحكومة حزب الرئيسرجب طيب أردوغان، إلى فتح تحقيق في مسألة تزويج الأطفال، وطالبوا بتحقيق برلماني في زواج الأطفال، تحسبا لأي تجاوز خصوصا مع وجود التوتر بين مؤيدي الدستور التركي العلماني، ومؤيدي الاتجاه الديني المحافظ.

الرئاسة المسؤولة عن إدارة المؤسسات الدينية والتعليم في تركيا، ردت بسرعة على هذه الاحتجاجات بتوضيح يفيد ان ما نشر على الانترنت جاء في سياق تعريف بعض النقاط في الشريعة الإسلامية، وأنّها لا توافق على الزواج المبكر.

فإجبار فتاة صغيرة على الزواج قبل أن تصل إلى النضج النفسي والبيولوجي، وقبل أن تستطيع تحمل المسؤولية لتكوين أسرة وتصبح أما، أمر لا يتوافق مع الإسلام الذي يشترط وجود الموافقة والإرادة للفتاة".

وفي عام 2016، سحبت الحكومة مشروع قانون ينصّ على العفو عن الرجال المدانين بممارسة الجنس مع فتيات قاصرات إذا تزوجوا بهنّ.

وقال المنتقدون آنذاك، إنّ ذلك سيؤدي إلى إضفاء الشرعية على الاغتصاب القانوني، وتشجيع ممارسة تزويج الفتيات في مرحلة الطفولة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.