الشرق الأوسط

ماكرون ينتقد حصر تسوية الأزمة السورية بــ "بعض القوى"

إيمانويل ماكرون
إيمانويل ماكرون (أ ف ب )
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الخميس 4 يناير 2018 أن الأزمة السورية لا يمكن أن تجد طريقها إلى الحل عبر "بعض القوى" وحدها، في إشارة إلى عملية أستانا التي تجري بإشراف روسيا وتركيا وإيران

إعلان

وقال ماكرون خلال تقديمه التهنئة لأعضاء السلك الدبلوماسي في باريس "علينا أن نضع حدا لتنازلات تقدم إلى بعض القوى التي تعتقد أنها باعترافها بقسم من معارضة تم تعيينها من الخارج، تستطيع أن تجد تسوية للوضع في سوريا بشكل ثابت ودائم".

وكانت روسيا وتركيا وإيران اقترحت في نهاية كانون الأول/ديسمبر 2017 في ختام محادثات أستانا، عقد اجتماع في نهاية كانون الثاني/يناير الحالي في منتجع سوتشي الروسي بحضور ممثلين عن النظام السوري والمعارضة لدفع المساعي نحو إيجاد تسوية سياسية للنزاع الذي أوقع أكثر من 340 ألف قتيل منذ آذار/مارس 2011.

ورفضت عشرات المجموعات من المعارضة المسلحة المشاركة في هذا الاجتماع، في الوقت الذي بات الميزان العسكري يميل نحو قوات النظام التي باتت تسيطر على 55% من الأراضي السورية بفضل المساعدة العسكرية المقدمة من روسيا وإيران.

ووافق النظام السوري على الفور على المشاركة في اجتماع سوتشي، بينما يكرر انتقاداته لعملية جنيف التي تجري تحت إشراف الأمم المتحدة.

وشدد ماكرون من جهة ثانية الأربعاء على ضرورة "اليقظة" لكي لا تحصل "أي زعزعة للاستقرار في العراق من قبل قوى خارجية".

وتابع الرئيس الفرنسي "لا بد من إجراء انتخابات حرة في أيار/مايو المقبل، وبانتظار ذلك إفساح المجال أمام رئيس الحكومة حيدر العبادي لبناء دولة مستقرة، وتهدئة الوضع في بلاده".

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن