تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

اشتباك أمريكي-روسي في مجلس الأمن حول إيران

السفيرة الأمريكية بالأمم المتحدة نيكي هايلي
السفيرة الأمريكية بالأمم المتحدة نيكي هايلي رويترز - أرشيف
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

أظهرت الولايات المتحدة وروسيا الجمعة 5 يناير 2018 انقساماتهما العميقة حيال التطورات في إيران خلال اجتماع مثير للجدل في مجلس الأمن.

إعلان

قالت السفيرة الأمريكية بالأمم المتحدة نيكي هايلي "لن نبقى صامتين في العام 2018" وذلك في تبرير منها للدعوة التي تقدمت بها منذ الثلاثاء من أجل عقد هذه الجلسة الطارئة بمجلس الأمن لمناقشة الاحتجاجات في إيران التي خلفت 21 قتيلا ومئات المعتقلين.

اعتبرت هايلي أن "النظام الإيراني ينتهك حقوق شعبه"، ونددت بإنفاق إيران على الأسلحة على حساب رفاه الشعب الايراني، على حد قولها.

تابعت السفيرة الأمريكية أن "رسالة هذا الشعب (الايراني) هي: أوقفوا دعم الإرهاب"، داعية إلى  إعادة  شبكة الانترنت بالكامل في إيران.

بالمقابل حذرت روسيا مجلس الأمن من أنه يجب عدم التدخل بشؤون إيران حتى لو أدت الاحتجاجات المناهضة للحكومة إلى سقوط قتلى.

وقال السفير الروسي فاسيلي نيبنزيا "نأسف للخسائر بالأرواح نتيجة للتظاهرات التي لم تكن سلمية جدا". وأضاف "مع ذلك، دعوا إيران تتعامل مع مشاكلها الخاصة".

واعتبر ان ما يحدث في إيران هو "وضع داخلي يعود الى طبيعته" متهما واشنطن بانها "تهدر طاقة مجلس" الامن.

وتحدث الدبلوماسي الروسي عن "اعذار خيالية" من اجل عقد هذا الاجتماع وعن "تدخل بالشؤون الايرانية الداخلية".

وقال سفير روسيا في الأمم المتحدة إن الولايات المتحدة انتهكت منبر مجلس الأمن الدولي وإن الاجتماع محاولة لاستغلال الوضع الراهن في إيران لتقويض اتفاق إيران النووي الذي تعارضه الإدارة الأمريكية.

وحصلت روسيا خلال اجتماع المجلس على دعم من بوليفيا واثيوبيا وغينيا الاستوائية.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.