تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

غوتيريش قلق من تصاعد التوتر بالصحراء الغربية

  الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يوتيوب - أرشيف

عبّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن قلقه إزاء تزايد التوترات في المنطقة المجاورة لكركرات في الشريط العازل جنوب الصحراء الغربية بحسب ما أعلن متحدث باسمه السبت06 يناير 2018 . كما اتهم المغرب، الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) المدعومة من الجزائر بالتوغل في المنطقة العازلة بالقرب من الكركرات.

إعلان

في نهاية كانون الأول/ديسمبر 2017 أكد "وزير الدفاع" في البوليساريو عبد الله لحبيب، أن الجيش الصحراوي "مستعد لأي طارئ" من أجل "انتزاع حق الشعب الصحراوي في الاستقلال".
قال لحبيب إن "الجيش الصحراوي ضمن سياسة جبهة البوليساريو مستعد لأي طارئ أو احتمال من أجل انتزاع حق الشعب  الصحراوي في الاستقلال وتقرير المصير كباقي شعوب العالم إذا لم يتحرك المجتمع الدولي لإنصاف هذا الشعب الذي يعيش لأكثر من 42 سنة تحت الاحتلال المغربي".
جاء في بيان للأمم المتحدة السبت ان غوتيريش اعرب "عن قلقه البالغ إزاء تزايد التوترات مؤخرا في المنطقة المجاورة لكركرات في الشريط العازل جنوب الصحراء الغربية".
أضاف البيان ان غوتيريش دعا جميع الاطراف "إلى ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنب تصعيد التوترات".
   وشدد غوتيريش على "ضرورة عدم عرقلة حركة المرور المدنية والتجارية العادية وعدم اتخاذ أي إجراء قد يشكل تغييرا في الوضع الراهن" هناك.
سيطر المغرب على غالبية أراضي الصحراء الغربية التي يقطنها حوالي نصف مليون ساكن، عام 1975 عقب جلاء القوة الاستعمارية الاسبانية.
جبهة بوليساريو التي اعلنت قيام "الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية" من جانب واحد عام 1976، وقعت وقفا لاطلاق النار في 1991 برعاية الامم المتحدة مقابل استفتاء على تقرير المصير.لكن الاستفتاء تم تاجيله باستمرار منذ العام 1992 بسبب خلافات حول من يحق لهم التصويت. والعام 2007 اقترحت الرباط منح الصحراء الغربية حكما ذاتيا تحت سيادتها، الامر الذي رفضته البوليساريو.
كان عبد الله لحبيب صرح لوكالة فرانس برس في شباط/فبراير العام 2017 ان "25 الف عسكري صحراوي وكل الصحراويين مجندين، في الصحراء الغربية وما وراء جدار الدفاع الذي شيده المغرب، يوجدون في حالة تأهب".

كان العاهل المغربي قال في خطاب لمناسبة الذكرى 42 "للمسيرة الخضراء" ان "لا حل لقضية الصحراء، خارج سيادة المغرب الكاملة على صحرائه، ومبادرة الحكم الذاتي، التي يشهد المجتمع الدولي بجديتها ومصداقيتها".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن