تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

مصر تكذب تقرير "نيويورك تايمز" عن موقف القاهرة من القدس

تظاهرة منددة بقرار ترامب
تظاهرة منددة بقرار ترامب رويترز
نص : مونت كارلو الدولية
3 دقائق

كذبت القاهرة، صباح الأحد 7 يناير/كانون الثاني 2018، صحة تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، عن قبول مصر ضمنياً لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، على خلاف ما تظهره للعلن.

إعلان

وكانت الصحيفة قد نشرت تقريراً، يوم السبت 6 يناير 2018، أشارت فيه إلى امتلاكها فحوى تسجيلات صوتية، قالت إنها لــ "ضابط مخابرات مصري"، يُدعى أشرف الخولي مع 3 من مقدمي البرامج الحوارية البارزين في بلاده هم: عزمي مجاهد، وسعيد حساسين ومفيد فوزي بخلاف الفنانة يسرا، يحثهم فيها على الترويج لموقف يتضمن القبول برام الله عاصمة لفلسطين بدلاً من القدس.

وقالت الهيئة العامة للاستعلامات التابعة للرئاسة المصرية، في بيان، نقلته بوابة "الأهرام" المصرية، إن تقرير الصحيفة الأمريكية "يحمل ادعاءات"، واصفة إياه بأنه "تسريبات مزعومة لشخص مجهول".

وأضافت أن الشخصيات الأربعة منهم ثلاثة أحدهم مفيد فوزي لا يقدم برامج متلفزة منذ سنوات، والثاني سعيد حساسين توقف عن برنامجه المتلفز قبل أسابيع من قرار واشنطن بشأن القدس، فضلاً عن الفنانة التي يسرا لا تقدم برامج من الأساس، وفق البيان.

وأوضحت أن الإعلامي عزمي مجاهد نفى معرفته بأي شخص يُدعى أشرف الخولي، مشيرة إلى أن التقرير لم يقدم أدنى دليل لانتماء على أن المدعو أشرف الخولي ينتمي إلى المخابرات المصرية.

كما نفى كل من سعيد حساسين ويسرا معرفة أشرف الخولي وتلقي أي مكالمة منه، فيما أعلنت الأخيرة أنها ستلجأ للقضاء بشأن الزج باسمها في مثل هذه التسريبات المزعومة.

وقالت الهيئة العامة للاستعلامات بمصر إن "التقرير تضمن ادعاءات بشأن موقف مصر من قضية القدس".

وأكدت أن موقف مصر بشأن القدس ترجمته فعلياً في مواقف وإجراءات في الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى دون اكتراث لتهديدات أميركية في الأمم المتحدة بمسألة المساعدات التي تضمنت مصر ضمن دول أخرى".

وأشار بيان الهيئة العامة للاستعلامات التابعة للرئاسة المصرية إلى أن نشر ادعاءات بشأن موقف مصر من قضية القدس تضمنها الاتصال المزعوم، أمر لا يليق بصحيفة كبيرة مثل "نيويورك تايمز"، مؤكداً أن "مواقف مصر من القضايا الدولية لا يتم استنتاجها من تسريبات مزعومة لشخص مجهول، وإنما يعبر عنها رئيس الدولة، ووزير الخارجية، والبيانات، والمواقف الرسمية، وجميع هذه الجهات أعلنت مواقفها بشأن القدس، وترجمته فعلياً في مواقف وإجراءات في الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.