تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

عجز الميزان التجاري البريطاني يتسع مثيراً مخاوف جديدة حول بريكست

متظاهرون ضد البريكسيت
متظاهرون ضد البريكسيت رويترز

ارتفع عجز الميزان التجاري البريطاني إلى أعلى مستوى منذ خمسة أشهر على ما أظهرت بيانات رسمية الأربعاء 10 ينار 2018، ما أثار مخاوف حيال مباحثات بريكست الوشيكة حول ملف التجارة.

إعلان

وذكر مكتب الإحصاء الوطني في بيان أن العجز في السلع والخدمات، أي الفارق بين الصادرات والواردات، اتسع في تشرين الثاني/نوفمبر بواقع نصف مليار جنيه ليرتفع إلى 2.8 مليار جنيه وهو الأعلى خلال خمسة أشهر.

وأوضح المكتب أن الإنتاج الصناعي ارتفع 0.4 بالمئة في تشرين الثاني/نوفمبر مقارنة بالشهر السابق، مدفوعا بقطاع الطاقة القوي.

ومن المقرر أن تنتقل مفاوضات الطلاق الأوروبي البريطاني إلى ملف التجارة، والاتفاقيات الانتقالية والأمن، فيما تستعد لندن لمغادرة الاتحاد الأوروبي في آذار/مارس 2019.

وقال ياكوب ديب رئيس المداولات في منصة التجارة الإلكترونية (انفينوكس) إن "هذه البيانات التجارية لن تساعد بريطانيا في المفاوضات مع أوروبا ونحن نبدأ مباحثات التجارة بجدية هذا العام وفيما يقترب موعد بريكست".

وتابع أن "مزيداً من الأرقام التجارية السلبية ستستغل من مؤيدي بريكست بلا شك لتبرير الحاجة إلى إقامة علاقات تجارية جديدة حول العالم".

وأضاف "لكن في الواقع إنهم يساعدون فقط في التأكيد على الضعف الموجود في الاقتصاد البريطاني، وهو ما سيتم استغلاله في المفاوضات مع أوروبا وأي شركاء تجاريين محتملين بعد بريكست".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن