تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

أردوغان يتعهد بتدمير "أوكار" المسلحين الأكراد في سوريا

رجب طيب أردوغان (رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الثلاثاء 16 يناير 2018 تدمير "أوكار الإرهابيين" في مناطق الشمال السوري الخاضعة لمجموعات كردية تعتبرها أنقرة "إرهابية".

إعلان

وقال أردوغان في خطاب أمام نواب حزبه في أنقرة "غدا أو بعده، قريبا سنتخلص من أوكار الإرهابيين واحدا تلو آخر في سوريا، بدءا بمنبج وعفرين".

وتقع المدينتان في مناطق خاضعة لوحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديموقراطية، إلا أن أنقرة تعتبرها منظمة "إرهابية" مرتبطة بالمتمردين الأكراد في تركيا.

وردت تركيا بحدة على إعلان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية يوم الأحد انه يعمل على تشكيل قوة أمنية حدودية قوامها 30 ألف عنصر في شرق سوريا، بالتعاون مع قوات سوريا الديموقراطية.

وأعلن التحالف الدولي أن الهدف من تشكيل هذه القوة هو "منع عودة تنظيم الدولة الإسلامية".

لكن أردوغان يخشى أن تستقر هذه المجموعات بشكل دائم على أبواب تركيا وهدد الاثنين بـ"وأد هذا الجيش الإرهابي في مهده".

واكد الرئيس التركي أن جيشه "جاهز" لشن عملية "في اي لحظة" ضد معاقل وحدات حماية الشعب الكردية في عفرين ومنبج، في شمال سوريا.

ورد الرئيس التركي إيجابا على أسئلة صحافيين يوم الثلاثاء في شأن احتمال تعاون القوات التركية مع فصائل سورية معارضة في عملية مماثلة، دون مزيد من التفاصيل.

كما دعا أردوغان يوم الثلاثاء الحلف الأطلسي الذي يضم تركيا والولايات المتحدة إلى اتخاذ موقف بهذا الشأن.

وأضاف الرئيس التركي "أنتم ملزمون الوقوف في صف أي من شركائكم في حال تعرض لاعتداء حدودي. لكن حتى الساعة، أي سلوك اعتمدتم؟"، مؤكدا أن رئيس أركان الجيش التركي خلوصي أكار سيبحث هذا الموضوع يوم الثلاثاء مع حلفاء تركيا في اجتماع للأطلسي في بروكسل.

والتقى أكار خصوصا نظيره الأمريكي جوزف دانفورد وفق ما أعلنت هيئة الأركان التركية في بيان من دون تفاصيل عن مضمون محادثاتهما.

وصرح أكار في وقت سابق الثلاثاء "لن نسمح لوحدات حماية الشعب (...) أن تتلقى الدعم والسلاح بحجة +شراكة عملانية+"، على ما نقلت وكالة أنباء الأناضول الحكومية.

وذكرت الوكالة مساء أن الرئيس التركي تشاور هاتفيا مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ وابلغه أن تركيا ستتخذ كل التدابير الضرورية لضمان امنها الوطني.

وأضافت أن ستولتنبرغ أكد لأروغان انه لم يتم التشاور مع الحلف في شان القوة الأمنية الحدودية في سوريا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.