تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الدوري الفرنسي لكرة القدم

لماذا أطلق جمهور سان جرمان صفارات الاستهجان ضد نيمار؟

كافاني ونيمار خلال مباراة سان جرمان ضد ديجون ( أ ف ب 17-01-2018)
نص : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
5 دقائق

عادت ركلات الجزاء لتعكر الأجواء داخل معسكر نادي باريس سان جرمان الفرنسي، بعدما حرم البرازيلي نيمار زميله الأوروغوياني ادينسون كافاني من الانفراد بالرقم القياسي كأفضل هداف في تاريخ الفريق الباريسي خلال المباراة التي فاز بها الأخير على ديجون 8-صفر الأربعاء في الدوري المحلي.

إعلان

ورغم تسجيله ثلاثية وتقدم فريقه على ضيفه ديجون 7-صفر، أبى نيمار أن يمنح كافاني فرصة تنفيذ ركلة الجزاء التي حصل عليها فريق المدرب الإسباني اوناي ايمري في الدقائق الأخيرة، وبالتالي السماح له بتسجيل هدفه الـ157 بقميص النادي الذي أصبح أفضل هداف له مشاركة مع السويدي زلاتان ابراهيموفيتش (156 لكل منهما) بتسجيله الهدف الثالث في مباراة يوم الأربعاء 17 يناير الجاري.

ولم يكن الجمهور في ملعب "بارك دي برينس" راضيا بتاتا على نيمار، إذ وجه له صافرات الاستهجان في خطوة عكرت على النادي الباريسي احتفاله بأكبر فوز في تاريخه على أرضه ضمن منافسات الدوري.

وبدا نيمار منزعجا من رد فعل الجمهور، إذ خرج من الملعب دون تحيته ولم يدل حتى بأي تصريح لوسائل الإعلام.

وأعادت حادثة مساء الأربعاء إلى الأذهان ما حصل في 17 أيلول/سبتمبر ضد ليون على ملعب "بارك دي برينس" عندما دخل اللاعبان في مشادة كلامية لأن نيمار، القادم هذا الموسم إلى سان جرمان من برشلونة الإسباني في صفقة قياسية بلغت 222 مليون يورو، أراد تنفيذ ركلة الجزاء التي عادة ما تكون من اختصاص كافاني قبل وصول البرازيلي إلى الفريق.

ونفذ كافاني حينها ركلة الجزاء وأضاعها، ما جعله في موقف لا يحسد عليه تجاه زميله الجديد ووتر العلاقة بينهما، ما أضطر المدرب ايمري إلى التدخل واتخاذ قرار التناوب بينهما على تولي هذه المهمة.

وأكد كافاني بعدها على طي صفحة الخلاف مع زميله البرازيلي حول أي منهما سيتولى تنفيذ ركلات الجزاء، معتبرا أن القضية كانت "مضخمة".

وقال كافاني "هذه الأمور جزء من كرة القدم. تضخم في بعض الأحيان (...) بشكل أكبر مما هي عليه في الواقع. كل هذه الأمور تحل في غرف الملابس. كل مشكلة لها حل، من الآن وصاعدا، كل شيء هادئ".

رجل الاستعراض الأحادي

وبحسب ما حصل في لقاء يوم الأربعاء، كان الاتفاق يقضي بأن ينفذ نيمار ركلات الجزاء في حال حصل فريقه عليها ضد ديجون، وهو لم يخالف بالتالي ما أتفق عليه لكن ما أخذ عليه هو أن كان بإمكانه التخلي عنها هذه المرة من أجل السماح لزميله الأوروغوياني بتدوين اسمه كأفضل هداف في تاريخ النادي.

ولو منح كافاني فرصة تنفيذ ركلة الجزاء، لكانت "بادرة جميلة منه، روح رياضية" بحسب زميلهما البلجيكي توما مونييه الذي قلل في الوقت ذاته من أهمية المسألة.

ومن المؤكد أنه لو قام نيمار بهذه الخطوة، لتوج أمسية مثالية لفريقه ووطد العلاقة بزميله قبل أقل من شهر على المواجهة المرتقبة مع العملاق الإسباني ريال مدريد حامل اللقب في الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

إلا أن نيمار تجاهل هتافات الجمهور الذي نادى "كافاني، كافاني"، وقرر تتويج "استعراضه الأحادي" بهدف رابع بحسب ما عنونت صحيفة "ليكيب" الرياضية.

وانقسم الجمهور على وسائل التواصل الاجتماعي بين مشيد بنيمار ومهاراته، وبين منتقد لأنانيته وعدم احترامه لكافاني.

بالنسبة لمونييه، المسألة لا تحتاج إلى هذه الضجة "فإن كان الأمر يتعلق وحسب بتحطيم رقم قياسي... فإن لم يحصل ذلك الأربعاء، سيتم الأحد (ضد ليون في الدوري). نقطة على السطر".

وانتقد مونييه الجمهور لأنه "عندما تسجل أربعة أهداف، وتمرر كرتين حاسمتين، وتقدم كل ما لديك من أجل الفريق، ثم توجه اليك صافرات الاستهجان من أجل ركلة جزاء، فأنا أجد أن هناك بعض الجحود من قبل الجماهير".

ويصب التوتر في العلاقة بين نيمار وزميله الهداف كافاني في مصلحة ريال مدريد الذي يستضيف النادي الباريسي ذهابا في 14 شباط/فبراير ثم يحل في "بارك دي برينس" إيابا في 6 آذار/مارس 2018، وحتى أن صحيفة "ماركا" الإسبانية تطرقت إلى ما حصل يوم الأربعاء ضد ديجون واعتبرت أنه لو سجل نيمار أربعة أهداف في مرمى ريال مدريد واختبر شيئا مشابها لما حصل يوم الأربعاء، لنسي الجميع الإنجاز الذي حققه ضد النادي الملكي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.