منتدى دافوس الاقتصادي

دافوس: شبه إجماع على رفض "حمائية" ترامب

إيمانويل ماكرون خلال إلقاء كلمته في منتدى دافوس يوم 24 يناير 2018 ( أ ف ب)

في اليوم الثاني لأعمال المنتدى الاقتصادي في دافوس توالى قادة الدول على تقديم رؤيتهم للوضع الاقتصادي العام ولسبل دفع عجلة النمو.

إعلان

المستشارة الألمانية انغيلا ماركيل اعتبرت أن "الحمائية" ليست الحل لمشاكل العالم فيما دعت الصين إلى تعزيز التبادل الحر تزامنا مع مساعي الولايات المتحدة تهدئة مخاوف العالم إزاء شعار الرئيس دونالد ترامب "أمريكا أولا".

شددت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل في خطابها أمام المنتدى على أن "الحمائية ليست الحل المناسب".

قالت ماركيل "نعتقد أن عزل أنفسنا لن يقودنا إلى مستقبل جيد اذا كنا نظن أن الأمور ليس عادلة وان الآليات ليست متبادلة، فعلينا إيجاد حلول متعددة الأطراف وليس أحادية الجانب".

من جهته، استهل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مداخلته بعبارة "فرنسا عادت" بالإنكليزية على وقع التصفيق قبل أن يطالب ب"عقد عالمي جديد" ضد شكل "انحداري" من العولمة محذرا من أن عدم القيام بذلك سيجعل "المتطرفين يربحون خلال عشرة أو خمسة عشر عاما في كل البلدان". وتحدث عن نظام عالمي تشكله قواعد متفق عليها بشكل متبادل والتأكيد على المساواة بين الجنسين

أكد ليو هي المستشار الاقتصادي للرئيس الصيني شي جينبينغ أن بلاده تعتزم إجراء إصلاحات إضافية لتحقيق المزيد من الانفتاح.

وقال "نرفض كافة أشكال الحمائية الانفتاح أساسي ليس فقط للصين بل للعالم أجمع".

أضاف أن بكين "ستتبنى تدابير إضافية" للتوصل إلى مزيد من الانفتاح وجعل اقتصادها أقرب من المستثمرين الدوليين واعدا ب"تدابير تفوق توقعات العالم".

من جهته دافع وزير التجارة الأميركي ويلبر روس بشدة عن الرسوم الجمركية التي أعلنها الاثنين مؤكدا أنه لا يمكن لواشنطن أن تتوانى عن اتخاذ إجراءات بحق الدول التي تخالف القواعد.

قال روس "الحروب التجارية تخاض كل يوم (...) وللأسف، في كل يوم هناك جهات متعددة تنتهك القواعد وتحاول الاستغلال بشكل غير عادل".

وزير التجارة الدولية البريطاني ليام فوكس اكد أن اجتماعات دافوس هي الفرصة المثالية من أجل عرض وجهة نظر لندن.

على خط مواز احتشد أكثر من ألف متظاهر في وسط زوريخ احتجاجا على زيارة الرئيس الأميركي. وهتف المتظاهرون "ترامب غير مرحب به" و"سويسرا تستضيف نازيين".

انضم إلى التظاهرة ناشطون ضد العولمة ومدافعون عن البيئة إضافة إلى أعضاء منظمات كردية وفلسطينية.

 
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن