تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال

بالفيديو ... الأمير الوليد بن طلال: "أنا مرتاح ..وأشعر أني في بلدي"

الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال خلال مقابلة مع رويترز في جناحه في فندق ريتز كارلتون في الرياض، المملكة العربية السعودية
الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال خلال مقابلة مع رويترز في جناحه في فندق ريتز كارلتون في الرياض، المملكة العربية السعودية رويترز 27-01-2018/
3 دقائق

قالت مصادر من أسرة الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال إنه أطلق سراحه بعد أكثر من شهرين على توقيفه. جاء هذا بعد ساعات من لقاء حصري أجرته معه وكالة رويترز للأنباء في جناحه بفندق ريتز كارلتون بالرياض توقع الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال تبرئته من ارتكاب أي مخالفات، في إطار حملة المملكة على الفساد.

إعلان

هذه هي المرة الأولى التي يتحدث فيها الأمير الوليد، أحد أبرز رجال الأعمال في المملكة، علنا منذ احتجازه، حيث أكد على براءته من أي ممارسات فساد خلال المحادثات مع السلطات. وقال إنه يتوقع الإبقاء على سيطرته الكاملة على شركته المملكة القابضة دون مطالبته بالتنازل عن أي أصول للحكومة.

كما أفاد إنه يلقى معاملة طيبة أثناء احتجازه ووصف شائعات إساءة معاملته ونقله من الفندق إلى السجن بأنها محض كذب.

وقال الوليد بن طلال إن أحد الأسباب الرئيسية للموافقة على إجراء المقابلة هو تفنيد مثل هذه الشائعات، مشيرا إلى وسائل الراحة المتوفرة له من مكتب خاص وغرفة طعام ومطبخ في جناحه بالفندق حيث تخزن وجباته النباتية المفضلة، وإطلاق سراح الأمير الوليد، الذي تقدر مجلة فوربس قيمة ثروته بنحو 17 مليار دولار، يمكن أن يطمئن المستثمرين في إمبراطوريته التجارية.

وكانت السلطات السعودية قد احتجزت عشرات الأمراء وكبار المسؤولين ورجال الأعمال عندما أطلق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان حملة على الفساد في أوائل نوفمبر تشرين الثاني، وقال مسؤول سعودي كبير لرويترز، في ذلك الوقت، إن المزاعم ضد الأمير الوليد شملت غسل الأموال والرشوة وابتزاز مسؤولين.

هذا وقد أكدت مصادر من أسرة الوليد بن طلال إطلاق سراحه السبت 27 يناير 2018 .

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.