تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

عبد الفتاح السيسي: حاكم منفرد بالسلطة أو صانع الاستقرار في مصر؟

عبد الفتاح السيسي ( أ ف ب)

صانع الاستقرار بالنسبة للبعض وحاكم منفرد بالنسبة لآخرين، يقود المشير السابق عبد الفتاح السيسي مصر بلا منازع منذ العام 2013 ما لا يترك الكثير من الشكوك حول نتيجة الانتخابات الرئاسية المقبلة.

إعلان

بعد أن أزاح سلفه الإسلامي محمد مرسي في العام 2013 إثر تظاهرات جماهيرية كبيرة طالبت برحيله، تمكن السيسي من الفوز بسهولة بالانتخابات الرئاسية في العام 2014.

ومنذ توليه الحكم قبل أربع سنوات، اسكت السيسي كل المعارضة الإسلامية أو الليبرالية.

وخلف نظارته السوداء الشهيرة يظهر ضابط الجيش السابق، الذي استبدل الزي العسكري ببزات مدنية داكنة، كثيرا في وسائل الإعلام المصرية وعلى شاشات التلفزيون فيشارك مرة في إطلاق حدث أو في مؤتمرات مع الشباب المصري.

ويتحدث السيسي باللهجة المصرية العامة ويلقي خطبا مسهبة بصوت دافئ تتخللها أحيانا ضحكات بصوت مرتفع أمام جمهور منتبه ومهذب دوما.

وبلهجة أبوية، يصف السيسي المصريين بأنهم "نور عينه" مؤكدا انه ليس أكثر من خادم للشعب تم اختياره لخدمة بلده.

واحتفظ السيسي بشعبيته لدى المصريين الذين سئموا من سنوات الفوضى عقب ثورة 2011 والذين لا يزالون يرون فيه الرجل الوحيد القادر على إحياء اقتصاد كان على شفا الانهيار والانتصار على الجهاديين.

ودفع السيسي بالجيش في شمال سيناء، حيث يتواجد الفرع المصري لتنظيم الدولة الإسلامية، ولكنه لم ينجح في القضاء على موجة الاعتداءات الدامية التي تستهدف أساسا رجال الجيش والشرطة.

على الصعيد الاقتصادي، أطلق السيسي برنامجا للإصلاح الاقتصادي يستهدف أساسا تقليص الدعم الذي تقدمه الدولة للسلع الأساسية وللكهرباء والمحروقات. ورغم الاستياء الشعبي لم تحدث أي احتجاجات.

كبرياء متعاظم

ولد السيسي في تشرين الثاني/نوفمبر 1954 في حي الجمالية بقلب القاهرة الإسلامية وكان من الصغر طفلا قياديا وسط أقرانه بحسب عارفيه في تلك الفترة.

تخرج من الكلية الحربية في العام 1977 ودرس بعد ذلك في إنكلترا ثم في الولايات المتحدة قبل أن يصبح رئيسا للاستخبارات العسكرية في عهد مبارك.

وتشير تسجيلات لأحاديث خاصة سربتها وسائل إعلام إسلامية إلى درجة عالية من الكبرياء. ففي أحد هذه التسجيلات يروي انه حلم ذات يوم بأنه التقى الرئيس الراحل أنور السادات في إشارة إلى انه سيصل إلى الحكم في وقت من الأوقات. وفي تسجيل آخر يتحدث عن حلم يرفع فيه سيفا احمر اللون مكتوب عليه الشهادتين.

وفي 2013 تصدر السيسي المشهد السياسي وشن حملة قمع دام ضد انصار الرئيس الأسبق محمد مرسي ما أدى إلى مقتل مئات المتظاهرين الإسلاميين في أسابيع.

ومن المفارقة أن مرسي كان عين بنفسه السيسي وزيرا للدفاع وقائدا عاما للقوات المسلحة في آب/أغسطس 2012.

وابدى الناشطون العلمانيون واليساريون الذين أيدوا إطاحة مرسي أسفهم بعد ذلك على موقفهم. وتتهم منظمات حقوق الإنسان الدولية بانتظام السيسي بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

وفي 14 آب/أغسطس 2013 ، بعد شهر من إطاحته مرسي ، قتل شرطيون وجنود اكثر من 700 متظاهر من انصار الرئيس الإسلامي خلال بضع ساعات في القاهرة.

وتحدثت منظمة هيومن رايتس ووتش آنذاك عن "قتل جماعي" يمكن أن يشكل "جريمة محتملة ضد الإنسانية".

وأثناء حملته الانتخابية في العام 2014 اعتبر أن "الحريات" لا ينبغي أن تكون على حساب "الأمن القومي واكد في مقابلة صحافية أن الأمر يتطلب "20 إلى 25 عاما لإقامة ديموقراطية حقيقية " في مصر.

ومنذ عزل مرسي، سجن عشرات الآلاف من أنصاره وصدرت أحكام جماعية سريعة دانتها بشدة الأمم المتحدة بحق مئات من أنصار الإخوان المسلمين من بينهم الرئيس المخلوع نفسه.

ويقول المقربون من السيسي، وهو أب لأربعة أبناء وزوجته محجبة، انه رجل متدين يؤدي فروض الصلاة الخمسة يوميا.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن