تخطي إلى المحتوى الرئيسي
يونايتد - سيتي

مورينيو يعترف بخسارة المعركة مع مانشستر سيتي

جوزيه مورينيو وبيب غوارديولا خلال مباراة الفريقين في 24-04-2017 ( أ ف ب)

اعترف المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الجمعة بأن فريق مانشستر يونايتد خسر معركته مع جاره اللدود مانشستر سيتي الذي يسير بثبات نحو الفوز بلقب الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

إعلان

وبخسارته يوم الأربعاء 31 يناير 2018 أمام توتنهام صفر-2، أصبح يونايتد متخلفا عن جاره سيتي بفارق 15 نقطة مع بقاء 13 مرحلة على انتهاء الموسم، ما دفع مورينيو الى الإقرار بأن فريقه فقد الأمل بالمنافسة على اللقب.

لكنه شدد في الوقت ذاته على أن هناك الكثير من أجل القتال لأجله في المباريات المتبقية، وذلك إذا ما كان فريقه يريد الاحتفاظ بالمركز الثاني والمشاركة المباشرة في مسابقة دوري أبطال أوروبا التي عاد اليها فريق "الشياطين الحمر" في الموسم الحالي نتيجة احرازهم لقب الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".

وفي معرض شرحه للهيمنة التي فرضها سيتي على مجريات الدوري الممتاز هذا الموسم، قال مورينيو "ببساطة، أشعر بأنهم يقومون بعملهم بشكل جيد جدا لدرجة أنهم لا يسمحون للآخرين بالاقتراب منهم"، معتبرا أن عدد النقاط الذي حصل عليه فريقه حتى الآن والأداء الذي يقدمه مقارنة مع الموسم الماضي، سيجعلانه، في الظروف العادية، منافسا جديا لسيتي.

واعتبر "في الوقت الحالي، المعركة مفتوحة على المركز الثاني، الثالث، الرابع، الخامس والسادس، لكنها مقفلة عمليا على المركز الأول"، مشددا على أن التخلف خلف سيتي لا يعتبر فشلا، لا سيما أن الأخير لم يهدر سوى 7 نقاط حتى الآن.

وتابع "لا يمكن القول أننا نقوم بعمل سيء، او توتنهام وتشلسي يقومان بعمل سيء، وذلك لأن عدد النقاط الذي نملكه يعتبر عددا معقولا جدا".

وجاء كلام مورينيو يتحدث عشية اللقاء في المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الممتاز مع هادرسفيلد تاون في مباراة سيحيي فيها يونايتد ذكرى 60 عاما على كارثة ميونيخ عام 1958 التي اودت بحياة ثمانية لاعبين من الفريق الذي كان عائدا من بلغراد بعد مباراة مع ريد ستار في كأس الأندية الأوروبية البطلة.

وأكد مورينيو أن الفوز بمباراة السبت مهم جدا ليس بسبب احياء ذكرى كارثة ميونيخ "بل أن المباراة مهمة لأننا نريد النقاط" التي يحتاجها فريقه لكي يكون الأفضل بعد سيتي و"يجب محاولة أن ننهي (الموسم) في المركز الثاني"، معترفا بأن "المهمة لن تكون سهلة بوجود العديد من الفرق الجيدة".

وفي ظل حظوظه الضئيلة في الدوري وخروجه من الدور ربع النهائي لمسابقة كأس الرابطة، ستكون الكأس الإنكليزية الأمل الوحيد ليونايتد باحراز لقب محلي هذا الموسم، وهو قد يلتقي في الدور الخامس في 17 شباط/فبراير الحالي مع هادرسفيلد بالذات أو برمنغهام سيتي من الدرجة الأولى (يخوضان مباراة معادة بعد تعادلهما 1-1).

وسيكون يونايتد أمام اختبار صعب في دوري أبطال أوروبا كونه يتواجه في الدور الثاني مع اشبيلية الإسباني الذي يستضيف لقاء الذهاب في 21 الحالي، على أن يكون الإياب في 13 اذار/مارس المقبل.

وشدد مورينيو على "ضرورة أن نحقق نتيجة أفضل من التي حققناها الموسم الماضي ومحاولة الفوز بشيء ما".

وحل يونايتد سادسا في موسمه الأول مع مورينيو لكنه توج بلقبي كأس الرابطة والدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن