تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

الجيش الإسرائيلي يقتل شابا فلسطينيا خلال حملة مداهمة بالضفة الغربية

ضباط اسرائيليون/رويترز

قال مسؤولون بوزارة الصحة الفلسطينية مساء السبت 3 فبراير شباط 2018 إن جنودا إسرائيليين قتلوا بالرصاص شابا فلسطينيا أثناء حملة مداهمة في قرية برقين في الضفة الغربية المحتلة.

إعلان

وقال شاهد من رويترز إن نحو 200 فلسطيني كانوا يرشقون مركبات عسكرية إسرائيلية بالحجارة عندما سُمع دوي عيار ناري وأضاف أن شخصا جريحا نُقل بعد ذلك إلى سيارة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن قواته كانت تمشط برقين بحثا عن أشخاص يُشتبه بتورطهم في حادث قتل حاخام إسرائيلي من مستوطنة قريبة بالرصاص في التاسع من يناير كانون الثاني 2018.

وقالت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي إن أعمال شغب اندلعت أثناء اعتقال القوات الإسرائيلية عددا من المُشتبه بصلتهم بإطلاق النار وردت القوات "بوسائل لتفريق أعمال الشغب" غير قاتلة ضد الفلسطينيين الذين كانوا يلقون الحجارة والقنابل الحارقة ثم بإطلاق الرصاص الحي بعد ذلك على المحرضين الرئيسيين.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن الشاب الذي قُتل مساء السبت (3 فبراير شباط 2018) "هو أحمد سمير أبو عبيد (19 عاماً) وقد استشهد متأثراً بجروح خطيرة أُصيب بها في رأسه".

وقال المتحدث العسكرية الإسرائيلية إن هذا الشاب تسلق مركبة عسكرية وفتح بابها قبل إطلاق النار عليه.

وكانت القوات الإسرائيلية قد قتلت بالرصاص مسلحا فلسطينيا في مدينة جنين المجاورة للاشتباه بتورطه في إطلاق النار على الحاخام.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن