تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

إرجاء محاكمة عهد التميمي مجددا حتى 13 شباط/فبراير 2018

عهد التميمي/يوتيوب

أُرجئت المحاكمة العسكرية للفلسطينية عهد التميمي التي تظهر في تسجيل فيديو مع قريبة لها وهما تضربان جنديين إسرائيليين في الضفة الغربية المحتلة حتى 13 شباط/فبراير الحالي، بحسب ما أعلن مسؤولون الأحد 4 شباط/فبراير 2018.

إعلان

وكان من المفترض أن تمثل عهد (17 عاما) أمام القضاء في 31 كانون الثاني/يناير مع والدتها مريم لكن الجلسة أرجئت حتى السادس من الشهر الجاري قبل أن ترجأ مجددا إلى 13 منه، بحسب ما صرح محاميها والجيش الاسرائيلي.

وأمرت السلطات بإبقاء عهد ووالدتها قيد التوقيف طوال فترة المحاكمة.

ووجهت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان انتقادات للسلطات الاسرائيلية حول طريقة تعاملها مع القضية بينما أعرب الاتحاد الاوروبي عن القلق إزاء احتجاز إسرائيل لقاصرين من بينهم عهد.

تحولت عهد التميمي إلى أيقونة لدى الفلسطينيين لمشاركتها منذ طفولتها في مواجهات مع القوات الاسرائيلية. وفي حال إدانتها يمكن أن يحكم عليها بالسجن سنوات عدة.

ووجهت النيابة العسكرية الاسرائيلية 12 تهمة للتميمي تتعلق بضرب الجنديين، بالإضافة إلى خمسة حوادث أخرى تشمل التحريض والتهديد ورشق الحجارة.

وكانت عهد وقريبتها نور اقتربتا في 15 كانون الاول/ديسمبر الماضي، من جنديين يستندان إلى جدار عند مدخل منزلهما في قرية النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة، وراحتا تدفعانهما قبل أن تقوما بركلهما وصفعهما وتوجيه لكمات لهما.

ويظهر التسجيل الذي انتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام الاسرائيلية أن الجنديين المسلحين لم يردا على الفتاتين، وتراجعا إلى الخلف، بينما حاولت ناريمان، والدة عهد، التدخل في مسعى لدفع الجنود إلى مغادرة مدخل المنزل.

ووقع الحادث أثناء يوم من المواجهات في أنحاء الضفة الغربية خلال الاحتجاج على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن