الشرق الأوسط

العراق يخطط لعملية عسكرية لتأمين طريق لنقل النفط لإيران

الجيش العراقي ( أ ف ب)

قال مسؤولان يوم الاثنين 5 فبراير 2018 إن القوات العراقية تستعد لشن عملية من أجل تعزيز السيطرة على منطقة قريبة من الحدود مع إيران حتى يمكن استخدامها لنقل النفط العراقي إلى الجمهورية الإسلامية، مما يسلط الضوء على القلق بشأن تلك المنطقة الجبلية التي تنشط فيها جماعتان مسلحتان.

إعلان

وأبلغ المسؤولان رويترز أن عملية تأمين سلسلة جبال حمرين قد تبدأ هذا الأسبوع. وتقع المنطقة بين حقول نفط كركوك وخانقين على الحدود مع إيران.

وأعلن مسؤولون عراقيون في قطاع النفط في ديسمبر كانون الأول عن خطط لنقل الخام من كركوك بالشاحنات إلى مصفاة كرمانشاه في إيران.

وكان من المفترض أن يبدأ نقل النفط بالشاحنات الأسبوع الماضي. وأحجم مسؤولون بقطاع النفط عن إبداء أسباب لتأجيله سوى المسائل التقنية.

ولم يتحدث المسؤولان تفصيلا عن التهديدات المحتملة لسلسلة جبال حمرين، ولكن من المعروف أن جماعتين متمردتين تنشطان هناك تتألف إحداهما من فلول تنظيم الدولة الإسلامية والأخرى تحمل اسم "الرايات البيضاء" وهي حديثة النشأة وغير معروفة إلى حد بعيد.

وقال هشام الهاشمي المحلل الأمني في بغداد إن من المعتقد أن مقاتلي الجماعة هم "مجموعة من الكرد من عداد الذين نزحوا من مناطق كركوك وطوزخورماتو" في أكتوبر تشرين الأول عندما سيطرت القوات العراقية وقوات شبه عسكرية مدعومة من إيران على المنطقة.

وأضاف الهاشمي "ليس للمجموعة المسماة الرايات البيضاء أي علاقة بتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" أو بحكومة إقليم كردستان".

وأقر مسؤولون بالجيش العراقي بوجود جماعة الرايات البيضاء لكنهم رفضوا التعليق بشأن العناصر التي تتألف منها أو ما يتعلق بقادتها.

وقال مسؤول كردي لرويترز "قطعا ليس لحكومة كردستان أي علاقة بهذه المجموعة".

وجاء الاتفاق على نقل النفط الخام بالشاحنات في إطار اتفاق لتبادل النفط أعلنه البلدان في ديسمبر كانون الأول للسماح باستئناف تصدير النفط من كركوك.

واتفق العراق وإيران على تبادل ما يصل إلى 60 ألف برميل يوميا من الخام المنتج في كركوك بنفط إيراني سيُنقل إلى جنوب العراق.

وتوقفت مبيعات خام كركوك منذ انتزعت القوات العراقية السيطرة على الحقول من الأكراد في أكتوبر تشرين الأول.

وسيطر الأكراد على كركوك في 2014 عند تراجع الجيش العراقي أمام تقدم الدولة الإسلامية، مما منع التنظيم من السيطرة على حقول النفط بالمنطقة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن