اليمن: الموجز 2018/02/08

تقدّم حكومي في صعدة والحوثيون يردّون في تعز

رويترز

اعلنت القوات الحكومية المدعومة من التحالف بقيادة السعودية يوم الخميس، انها اقتربت من مركز مديرية حدودية في محافظة صعدة المعقل الرئيس لجماعة الحوثيين المتحالفة مع ايران.

إعلان

وقالت هذه القوات انها تقدمت نحو مركز مديرية باقم التي تضم منفذ علب البري الحدودي مع منطقة عسير جنوبي غرب السعودية، تزامنا مع حملات عسكرية اخرى في الساحل الغربي ومدينة تعز.

وافادت مصادر عسكرية، بمقتل 30 مسلحا حوثيا بالمعارك التي تمكنت خلالها القوات الحكومية من التقدم الى بعد حوالى 4 كم من مركز مديرية باقم، عقب استعادة، وتأمين عديد المرتفعات في المديرية الجبلية الحدودية مع منطقة عسير السعودية، لكن جماعة الحوثيين قالت انها صدت الهجوم المدعوم بقوات ومروحيات اباتشي سعودية.

وقال الحوثيون، ان قتلى وجرحى من قوات التحالف سقطوا بينهم جنود سعوديين بالمعركة الدامية.

وفي محافظة تعز قالت مصادر ميدانية، ان حلفاء الحكومة تصدوا لهجوم مضاد شنه الحوثيون في منطقة "جبل حبشي" عند الضواحي الجنوبية الغربية لمدينة تعز، حيث تقول القوات الحكومية انها احرزت تقدما مهما ضمن حملة عسكرية واسعة لكسر الحصار المفروض على المدينة منذ ثلاث سنوات.

وبالتوازي مع تلك المعارك تواصل القوات الحكومية ضغوطا عسكرية كبيرة باتجاه معاقل الحوثيين عند الضواحي الشمالية لمدينة تعز، حيث يستميت المقاتلون الحوثيون في الدفاع عن مواقعهم في جبل "الوعش" الاستراتيجي المطل على شارع الستين الممتد بين المدخلين الشرقي والغربي للمدينة.

ونهاية الاسبوع الماضي، اعلنت القوات الحكومية احكام سيطرتها الكاملة على مديرية الصلو الهامة المطلة على طريق امداد رئيس للمقاتلين الحوثيين نحو محافظتي لحج وعدن جنوبي غرب البلاد، لكن الحوثيين أعلنوا اليوم الخميس، مقتل واصابة العشرات من حلفاء الحكومة بهجوم مضاد لمقاتلي الجماعة في ذات المديرية، شرقي محافظة تعز بالقرب من الحدود الشطرية السابقة مع محافظة لحج الجنوبية.

الى ذلك بدأت القوات الحكومية، وحلفاؤها المعروفون بالمقاومة الجنوبية والتهامية، عملية تمشيط واسعة لنزع مئات الالغام والعبوات الناسفة التي خلفها الحوثيون ورائهم، عقبتقدم حاسم لحلفاء الحكومة بدعم جوي وبري من قوات التحالف في مديرية حيس جنوبي محافظة الحديدة الساحلية على البحر الاحمر.

وكانت المقاومة الجنوبية والتهامية تمكنت الاثنين باسناد ناري وغطاء جوي ودعم لوجستي من القوات الاماراتية من استعادة بلدة حيس على الطريق الاستراتيجي الممتد بين مدينتي تعز والحديدة حيث يقع ثاني اكبر الموانئ الاقتصادية في البلاد.

الى ذلك استمرتمعاركالكروالفربينحلفاءالحكومةوالحوثيينفيجبهاتالقتالالداخليةفيمأربوالبيضاءوالجوف،ومحيطالعاصمةاليمنية صنعاء.

وخلالالساعاتالاخيرة،شنالطيرانالحربياكثرمن 40 غارةجويةعندالشريطالحدوديمعالسعوديةوالساحلالغربيعلىالبحرالاحمروجبهاتالقتالالداخلية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن