تخطي إلى المحتوى الرئيسي
دوري أبطال أوروبا

مدرب توتنهام يشيد بشخصية فريقه بعد مباراة قوية أمام يوفنتوس الإيطالي

مدرب توتنهام ماريسيو بوكيتينو ومساعده يحييان أنصار توتنهام بعد المباراة ضد يوفنتوس الإيطالي يوم 13 فبراير 2018 (رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
5 دقائق

أشاد الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مدرب نادي توتنهام الإنكليزي بشخصية فريقه بعدما قلب تأخره بهدفين أمام مضيفه يوفنتوس الإيطالي في مباراة الفريقين الثلاثاء في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، إلى تعادل، بينما أقر مدرب "السيدة العجوز" ماسيميليانو أليغري بقوة ضيوفه.

إعلان

وحول توتنهام تخلفه بثنائية نظيفة سريعة للأرجنتيني غونزالو هيغواين (2 و9) إلى تعادل غال خارج أرضه بهدفين لنجميه هاري كاين (35) والدنماركي كريستيان إريكسن (72).

وقال بوكيتينو "الفريق أظهر شخصية حقيقية بالمجيء إلى هنا (تورينو) ومقارعة فريق مثل يوفنتوس (...) اعتقد أننا وجدنا صعوبة في إدارة الدقائق السبع الأولى من المباراة"، في إشارة إلى ضغط الفريق الإيطالي وتمكنه من تسجيل هدفين سريعين عبر هيغواين.

وفرض الارجنتيني نفسه نجما في بداية المباراة بعدما افتتح التسجيل بتسديدة رائعة من داخل المنطقة، ثم أضاف الهدف الثاني من ركلة جزاء، بيد أنه أهدر فرصة تعزيز غلة فريقه بإهداره فرصة سهلة عندما توغل داخل المنطقة وتلاعب بمدافعين وسددها برعونة بجوار القائم الأيمن، كما أضاع ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول والنتيجة 2-1.

واعتبر بوكيتينو أن فريقه بدأ المباراة "بشكل سيء بعد الهدف المبكر وركلة الجزاء. كانت الأمور توحي بأن يوفنتوس حسم المواجهة، لكن فريقي أظهر شخصية قوية. كانت لدينا فكرة لعب كرة القدم ونجحنا في السيطرة على يوفنتوس على أرضه".

وتابع: "أنا سعيد جدا كون المنافسة (على بطاقة ربع النهائي) لا تزال مفتوحة وأننا سنلعب مباراة الإياب في لندن. كل شيء ممكن".

وشاطر قائد توتنهام الحارس الدولي الفرنسي هوغو لوريس مدربه الرأي عندما شدد على قوة شخصية فريقه، وقال "أظهرنا شخصيتنا وقوتنا. عندما تتخلف صفر-2 في 10 دقائق، يمكن أن تتخيل بأن سيناريو المباراة انتهى، ولكننا لعبنا بمبادئنا وقوتنا وخصوصا أننا واصلنا الإيمان بقدراتنا وحظوظنا".

و

تابع "هدف كاين (1-2) ساعدنا كثيرا خصوصا من الناحية المعنوية، وأفقد يوفنتوس السيطرة على المباراة. كان في إمكاننا العودة بالفوز لو حالفنا الحظ قليلا".

ونوه كاين بـ "الأداء الممتاز" للاعبي توتنهام الذي أظهر "شخصية قوية".

وحقق كاين إنجازات فردية بتسجيله هدف يوم الثلاثاء 13 فبراير الجاري، إذ عادل الرقم القياسي للأهداف التي سجلها لاعب إنكليزي في موسم واحد من دوري أبطال أوروبا (سبعة أهداف، رقم يعود للاعب ليفربول السابق ستيفن جيرار في موسم 2008-2009). كما بات صاحب أكبر عدد من الأهداف في مختلف المسابقات هذا الموسم (33 هدفا)، من بين لاعبي البطولات الأوروبية الخمس الكبرى (ايطاليا، ألمانيا، إنكلترا، اسبانيا وفرنسا)، بحسب ما أفادت شركة "أوبتا" المتخصصة بالإحصاءات في كرة القدم.

كما بات كاين أول لاعب في التاريخ يسجل 9 أهداف في أول 9 مباريات له في المسابقة القارية متقدما على البرازيلي رونالدينيو والإيطالي سيموني اينزاغي والعاجي ديدييه دروغبا والإسباني دييغو كوستا (8 أهداف لكل منهما).

وأقر أليغري بقوة توتنهام، قائلا "لا أعتقد أن هناك حاجة إلى الاكتئاب، إذا كان أي شخص يعتقد أنه كان في إمكان يوفنتوس أن يفوز 4-0، فهو بعيد جدا عن الحسابات"، معتبرا أن منافسه قدم "مباراة رائعة وقلب النتيجة".

ورأى أليغري أن فريقه "بعدما تقدم 2-صفر توقف عن اللعب، ولكن هذا كان أيضا بسبب أداء توتنهام، انه فريق قوي جدا بدنيا وفنيا".

وتقام مباراة الإياب في 7 آذار/مارس المقبل على ملعب ويمبلي في لندن.

ويسعى فريق "السيدة العجوز" وصيف بطل النسخة الأخيرة إلى اللقب الثالث في المسابقة القارية بعد 1985 و1996، علما بأنه حل وصيفا سبع مرات منها مرتان في المواسم الثلاثة الأخيرة، بينما تبقى أفضل نتيجة للفريق الإنكليزي نصف النهائي مرة واحدة وذلك عام 1962.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.