تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

من هي القوى المسلحة الرئيسية على الأرض في ليبيا؟

أ ف ب

تتنازع السيطرة على ليبيا الغارقة في الفوضى منذ الثورة التي اطاحت بمعمر القذافي في 2011 عدة قوى وفصائل تخوض في ما بينها صراعا على السلطة:

إعلان

طرابلس (غرب)

مدينة طرابلس:

تدعم ثلاث مجموعات مسلحة كبيرة حكومة الوفاق الوطني:

الفرقة الامنية الاولى: تتمركز في شرق ووسط العاصمة.

قوة الردع: هي قوات سلفية غير جهادية تتمركز خصوصاً في شرق العاصمة وتقوم بدور الشرطة وتوقف تجار المخدرات والمشروبات الكحولية ومن تشتبه بانتمائه الى تنظيم الدولة الاسلامية.

كتيبة أبو سليم: تسيطر خصوصا على حي ابو سليم الشعبي في جنوب العاصمة.

طردت كتيبة ابو سليم تشكيلات موالية لخليفة الغويل الذي ترأس في السابق الحكومة غير المعترف بها التي شكلت في طرابلس قبل حكومة الوفاق الوطني. عاد الجزء الاكبر من هذه المجموعات المسلحة الى مصراتة.

مصراتة:

فصائل مصراتة الواقعة في منتصف الطرق بين مدينتي طرابلس وسرت، منقسمة بين مؤيدين ومعارضين لحكومة الوفاق الوطني. وتلك المعارضة منها متحالفة مع فصائل إسلامية موالية للمفتي صادق الغرياني ولخليفة الغويل. وتتواجد هذه الفصائل كذلك في العاصمة وفي جنوب ليبيا ولا سيما في سبها.

وتتمركز فصائل من مصراتة كذلك في سرت ومحيطها وتمكنت من تحرير سرت من تنظيم الدولة الإسلامية في نهاية 2016.

لزنتان:

انكفأت فصائل الزنتان بعد طردها من طرابلس في 2014 إلى مدينتها الواقعة جنوب غرب طرابلس. تعارض هذه الفصائل التيارات الإسلامية وتعلن بوضوح تأييدها للمشير حفتر وهي تسيطر على حقول النفط في غرب البلاد.

لأمازيغ:

تسيطر فصائل الأمازيغ التي تنتمي إلى مدن جادو ونالوت وزوارة أحياء في غرب طرابلس ومعبري راس جدير والذهيبة على الحدود مع تونس.

سرايا الدفاع عن بنغازي:

تضم مقاتلين من مصراتة ومقاتلين اسلاميين طردتهم من بنغازي قوات المشير خليفة حفتر.

صبراتة:

اصبحت هذه المدينة نقطة الانطلاق الرئيسية للمهاجرين الى اوروبا وتقع تحت سيطرة مجموعة سلفية موالية لحكومة الوفاق الوطني التي طردت مطلع تشرين الاول/اكتوبر 2017 فصائل منافسة تابعة لاحد مهربي المهاجرين.

برقة (الشرق)

يسيطر "الجيش الوطني الليبي" بقيادة المشير خليفة حفتر على القسم الأكبر من الشرق الليبي والهلال النفطي على الحدود مع مصر، باستثناء درنة التي يسيطر عليها فصيل جهادي قريب من تنظيم القاعدة.

وينتشر "الجيش الوطني الليبي" كذلك في الجنوب ولا سيما في الكفرة وفي محيط سبها.

يضم هذا الجيش ضباطا سابقين في الجيش الليبي وتشكيلات مسلحة ومقاتلين لم يخضعوا لتأهيل عسكري من قبائل متحالفة معه وكذلك سلفيين غير جهاديين.

تمكن "الجيش الوطني الليبي" الصيف الماضي وبعد معارك عنيفة استمرت ثلاثة اعوام، من القضاء على تحالف لجهاديين هو "مجلس شورى ثوار بنغازي" الذي استولى على المدينة في 2014.

كتيبة شهداء ابو سليم:

هي فصيل جهادي مقرب من تنظيم القاعدة سيطر على درنة بعد أن طرد منها تنظيم الدولة الإسلامية.

فزان (وسط وجنوب ليبيا)

فزان هي منطقة تهريب وتنتشر فيها قوى قبلية واتنية تتصارع للسيطرة على طرق التهريب وعلى حقول النفط.

الطوارق:

يسيطر الطوارق بشكل خاص على الحدود الجنوبية مع الجزائر وغرب النيجر.

التبو:

ينتشرون في المنطقة الحدودية مع النيجر والتشاد وجزء من السودان.

تدور مواجهات باستمرار بين التبو الذي يشكلون اقلية والمتحالفون مع خليفة حفتر، وقبائل عربية تدعم حكومة الوفاق الوطني.

تنظيم الدولة الاسلامية:

بعدما طردوا في كانون الاول/ديسمبر 2016 من سرت التي احتلوها لاشهر، انكفأ العديد من الجهاديين الى الجنوب وحول سرت حيث ما زالوا يشكلون تهديدا للبلاد.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن