تخطي إلى المحتوى الرئيسي
اليمن: الموجز 2018/02/15

عشرات القتلى والجرحى في يوم دام عند المنطقة الحدودية ومحافظة تعز

رويترز

يوم جديد دام في اليمن، أسفر عن مقتل 90 شخصا على الاقل واصابة العشرات بينهم مدنيون بتصعيد كبير للعمليات الحربية في أنحاء متفرقة من البلاد.

إعلان

ووفقا لاعلام الحوثيين، فان غارات جوية منسوبة لمقاتلات التحالف بقيادة السعودية، اسفرت عن مقتل طفلين واربع نساء بهجومين جويين منفصلين على محافظتي الحديدة، ومأرب غرب وشمالي اليمن.

المعركة الأعنف دائما دارت عند الشريط الحدودي مع السعودية، والساحل الغربي على البحر الاحمر ومحافظة تعز جنوبي غرب البلاد.

كما استعرت المعارك في جبهات قتال متفرقة من محافظات الضالع، والبيضاء والجوف ومأرب ومحيط العاصمة اليمنية صنعاء.

مصادر اعلامية سعودية، تحدثت عن مقتل 25 مسلحا حوثيا اثر هجوم مباغت للجماعة عبر الحدود مع منطقة نجران المتاخمة لمحافظة صعدة المعقل الرئيس للحوثيين المتحالفين مع ايران.

وذكرت المصادر، ان القوات البرية السعودية، تلقت دعما من مروحيات الاباتشي والمدفعية الثقيلة اثناء التصدي للهجوم الذي حاول خلاله الحوثيون استعادة مواقع عسكرية خسروها خلال الاسابيع الاخيرة في المنطقة الحدودية.

وتبنى الحوثيون سلسلة هجمات برية وقصفا مدفعيا وصاروخيا على مواقع حدودية سعودية في نجران وجازان، وعسير.

وقالت قناة المسيرة التابعة للحوثيين، ان قتلى وجرحى سقطوا في صفوف القوات السعودية وحلفائها بعملية هجومية على مواقع الشبكة جنوبي منطقة نجران.

واعلن الحوثيون استهداف تجمعات للجنود السعوديين في منطقة نجران بقصف مدفعي عنيف.

وحسب المصادر ذاتها شن الحوثيون قصفا مدفعيا على تجمع للجنود السعوديين قبالة جبل قيس في منطقة جازان، فيما ردت القوات البرية السعودية بقصف اعنف على مديرية منبه الحدودية غربي محافظة صعدة.

ودرات معارك متفرقة وقصف مدفعي وصاروخي متبادل بين حلفاء الحكومة والحوثيين في محور علب قبالة منطقة عسير حيث يقع منفذ بري تجاري هام بين البلدين.

وبالتزامن مع تلك المعارك تلقت القوات الحكومية دعما جويا من مقاتلات التحالف التي استهدفت تعزيزات للحوثيين كانت في طريقها لمساندة مقاتلي الجماعة في هذه الجبهة.

الى ذلك قالت مصادر عسكرية حكومية ان 11 مسلحا حوثيا قتلوا على الاقل بمعارك ضارية في اطراف مديرية الصلو المطلة على خطوط امداد الحوثيين باتجاه المحافظات الجنوبية، حيث يواصل حلفاء الحكومة ضغوطا عسكرية كبيرة باتجاه مديرية خدير المجاورة.

وقتل 6 مسلحين حوثيين على الاقل بمعارك مع القوات الحكومية في مديرية المسراخ عند الضواحي الجنوبية الشرقية لمدينة تعز، حسب ما افادت مصادر موالية للحكومة.

المصادر ذاتها تحدثت عن مقتل 6 عناصر من القوات الحكومية خلال تلك المعارك، بينهم خمسة جنود قضوا بانفجار لغم ارضي في منطقة الأقروض، حيث تشهد هذه الجبهة تصعيدا قياسيا للعمليات العسكرية.

وفي المقابل تحدث أعلام الحوثيين عن سقوط 13 مسلحا من حلفاء الحكومة بين قتيل وجريح في جبهات القتال المختلفة بمحافظة تعز الممتدة الى مضيق باب المندب عند المدخل الجنوبي للبحر الاحمر .

وقال الحوثيون ان مقاتليهم تصدوا لهجوم واسع للقوات الحكومية في جبهة الاقروض بمديرية المسراخ جنوبي شرق مدينة تعز، وكبدوهم خسائر فادحة في الارواح والعتاد.

ونشر الحوثيون اسماء 3 قتلى و3 جرحى من القوات الحكومية الذين سقطوا خلال تلك المعارك.

وقتل 5 مسلحين حوثيين على الاقل بالمعارك الدائرة شمالي محافظة لحج عند الحدود الشطرية السابقة مع محافظة تعز، حيث يقول حلفاء الحكومة انهم يحرزون تقدما ميدانيا مهما في مديرية القبيطة المطلة على خطوط امداد الجماعة باتجاه مدينة عدن الجنوبية.

في الاثناء قالت مصادر اعلامية موالية للحكومة ان5 مسلحين حوثيين قتلوا وأُصيب آخرون بكمين نصبه عناصر من حلفاء الحكومة في مديرية جبن شمالي غرب محافظة الضالع وسط البلاد.

وواصل الطيران الحربي خلال الساعات الاخيرة ضربات جوية واسعة على مواقع الحوثيين في جبهات القتال الحدودية والداخلية.

ورصد الحوثيون اكثر من 50 غارة جوية تركزت معظمها عند الشريط الحدودي والساحل الغربي وجبهات القتال في محافظتي تعز ومأرب ومحيط العاصمة اليمنية صنعاء .

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن