تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ريال مدريد-سان جرمان

رونالدو يضرب أحلام سان جرمان وصلاح يتألق مع ليفربول

رونالدو بعد تسجيله الهدف الثاني لصالح ريال مدريد (رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
7 دقائق

قاد البرتغالي كريستيانو رونالدو ريال مدريد الإسباني حامل اللقب إلى قلب تأخره أمام ضيفه باريس سان جرمان الفرنسي وتحقيق الفوز 3-1، مساء الأربعاء 14 فبراير 2018 في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا في كرة القدم، فيما قطع ليفربول الإنكليزي شوطا هائلا نحو ربع النهائي بسحقه مضيفه بورتو البرتغالي 5-صفر.

إعلان

وسجل رونالدو، الهداف التاريخي للمسابقة هدفين، فيما صام البرازيلي نيمار، أغلى لاعب في العالم، عن التسجيل لسان جرمان، ومن جهة ليفربول تفنن السنغالي ساديو مانيه بتسجيل ثلاثية مقابل هدف رائع للمصري الدولي محمد صلاح.

في المباراة الأولى المنتظرة منذ عدة أسابيع، سجل لريال، حامل اللقب في آخر سنتين، نجمه رونالدو (45 من ركلة جزاء و83) والبرازيلي مارسيلو ولسان جرمان ادريان رابيو (33). وتقام مباراة الإياب يوم الثلاثاء 6 آذار/مارس المقبل في باريس.

ويأمل ريال في أن يصبح أول فريق يتوج بلقب المسابقة القارية الأم ثلاث مرات متتالية منذ منتصف السبعينات، حين حقق ذلك بايرن ميونيخ الألماني، وتعزيز رصيده القياسي الخارق في المسابقة (12 لقبا).

لكنه يريد تعويض فقدانه الأمل منطقيا بمطارده غريمه برشلونة في الدوري المحلي وخروجه المذل من مسابقة الكأس، في ظل انتقادات شديدة لمدربه الفرنسي زين الدين زيدان، برغم جلبه 8 القاب من 11 ممكنة في موسمين فقط.

أما سان جرمان الحالم بلقب أول، فقد حقق افضل نتيجة له في دوري الأبطال قبل الحقبة القطرية، عندما بلغ نصف النهائي في 1995 وخرج أمام ميلان الإيطالي.

ويبدو مدربه الإسباني اوناي ايمري مطالبا بتعويض سقوطه الموسم الماضي، عندما تقدم على برشلونة الإسباني 4-صفر وكان في طريقه إلى ربع النهائي، قبل أن يسقط بشكل مروع إيابا خارج ملعبه 1-6.

وقال رابيو بعد المباراة لشبكة "بي ان" القطرية: "حصلنا على عدة فرص ولم نكن واقعيين. أنا خائب لأننا بدأنا جيدا وتلقينا هدفين في النهاية. يجب أن نكون حاسمين في هذا النوع من المباريات. سنحاول تحقيق الفوز لكن بعد هكذا نتيجة ستكون الأمور معقدة". من جهته، قال قائد ريال سيرخيو راموس "برغم كل التكهنات، أكدنا أن ريال لم يمت".

تقدم الضيوف

أمام 81 ألف متفرج بينهم 4 الاف لسان جرمان، على ملعب سانتياغو برنابيو حيث رفع رسم كبير للإسباني رافايل نادال المصنف أول عالميا في كرة المضرب واحد أبرز مشجعي ريال، أجلس المدرب الإسباني أوناي إيمري قائد سان جرمان البرازيلي تياغو سيلفا (34 عاما) على مقاعد البدلاء، مفضلا عليه الشاب بريسنيل كيمبيمبي (22 عاما) الذي ينتظر خوض مباراته الأولى مع منتخب فرنسا.

وبرر إيمري التخلي عن سيلفا بانه "خيار تكتيكي". كما دفع بلاعب الوسط الأرجنتيني جيوفاني لوسيلسو (21 عاما) وجلس الأرجنتيني المتألق أخيرا انخل دي ماريا خارج التشكيلة الأساسية.

أما الفرنسي زين الدين زيدان مدرب ريال، ففضل إشراك إيسكو على حساب الويلزي غاريث بايل، من اجل السيطرة على الاستحواذ في الوسط.

وبعد عدة تحركات لنيمار، افتتح سان جرمان التسجيل اثر عرضية بعيدة من اليافع كيليان مبابي تركها الاوروغوياني ادينسون كافاني بذكاء لنيمار، فابعدها الدفاع وصلت إلى لاعب الوسط رابيو الذي سددها سهلة في قلب مرمى الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس (33).

رمى ريال بثقله للمعادلة، وكان المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة قريبا جدا لكن تسديدته البعيدة صدها بإعجاز المتألق اريولا (43)، قبل أن يتابع لوسيلسو هفواته ويسقط كروس داخل المنطقة ليحصل ريال على ركلة جزاء ترجمها رونالدو بنجاح قوية اللي يمين اريولا، ليصبح أول لاعب يسجل 100 هدف في المسابقة مع فريق واحد (45).

وفي ظل سيطرة نسبية لريال الذي دفع ببايل ولوكاس فاسكيز وماركو اسنسيو، لعب الأخير عرضية ابعدها اريولا إلى رونالدو مضيفا هدفه الثاني (83).

ورفع رونالدو رصيده إلى 116 هدفا في المسابقة (101 مع ريال مدريد)، معززا رقمه القياسي، بينها 21 في آخر 12 مباراة، والحادي عشر هذا الموسم في صدارة ترتيب الهدافين، علما بان افضل لاعب في العالم سجل في كل مباريات هذا الموسم في دوري الأبطال.

وانقلبت المباراة رأسا على عقب في الدقائق الأخيرة، عندما سجل مارسيلو هدف ريال الثالث بيسارية أرضية من داخل المنطقة اثر عرضية جديدة من اسنسيو (86).

ليفربول على نهج مانشستر سيتي

ووضع ليفربول، حامل اللقب 5 مرات، قدما وأكثر في ربع النهائي بعد سحقه بورتو بخماسية حملت توقيع السنغالي ساديو مانيه (25 و53 و85) والمصري محمد صلاح، أفضل لاعب إفريقي، بطريقة رائعة (29) والبرازيلي روبرتو فيرمينو (70).

وتقام مباراة الإياب في 6 آذار/مارس المقبل على ملعب إنفيلد.

وسيطر ليفربول، المتوج اخر مرة في 2005 والذي يخوض الأدوار الإقصائية للمرة الأولى منذ 2009، على الشوط الأول كأنه يلعب على أرضه من حيث انتشاره واستغلاله مساحات الملعب. وفي الثاني، تابع تقدمه وهز الشباك ثلاث مرات.

على ملعب "دراغاو" وأمام 47 الف متفرج، افتتح ليفربول التسجيل عن طريق مانيه بتسديدة لولبية أرضية من وسط المنطقة، اخطأ الحارس جوزيه سا بالتعامل معها فارتدت من تحت جسمه إلى داخل الشباك (25).

وصنع صلاح هدفا جديدا بتمريرة إلى البرازيلي روبرتو فيرمينو صدها له الحارس منفردا، لترتد إلى المتابع سانيه فسجلها في المرمى الخالي محققا الثنائية الشخصية (53).

وأضاف ليفربول هدفا رابعا عبر فيرمينو من نقطة الجزاء بعد عرضية متقنة من ميلنر (70). وهذا الهدف الـ21 لفيرمينو مقابل 11 تمريرة حاسمة هذا الموسم في جميع المسابقات، والسابع في دوري الأبطال في المركز الثاني في ترتيب الهدافين وراء البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد (10).

وسجل مانيه الخامس بتسديدة قوية من خارج المنطقة سكنت الزاوية اليسرى لمرمى بورتو (85).

وأصبح ليفربول أفضل مسجل في دوري الأبطال هذا الموسم مع 28 هدفا، بينها 25 في مبارياته الخمس الأخيرة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.