تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

تيلرسون يؤكد أن الولايات المتحدة وتركيا ستعملان معا في سوريا

وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون يصافح وزير الخارجية التركي/رويترز

أكد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون الجمعة 16 فبراير/شباط 2018 في أنقرة أن تركيا والولايات المتحدة "لن تتحركا بعد الآن كل بمفرده" في سوريا وتريدان "المضي قدما في العمل معا" لتجاوز الأزمة الحالية.

إعلان

وأضاف أن البلدين وضعا "آلية" مشتركة لحل مصير مبنج السورية "كأولوية"، وهي المدينة التي ينتشر فيها جنود أمريكيون فيما تهدد أنقرة بتوسيع نطاق عمليتها ضد وحدات حماية الشعب الكردية المتحالفة مع واشنطن، وصولا إليها.

وقال "سنعمل معا، لدينا آليات جيدة حول كيفية تحقيق هذه الأمور وهناك الكثير من العمل للقيام به".

والمهمة الرئيسية لوزير الخارجية هي تهدئة غضب تركيا إزاء السياسة الأمريكية في سوريا، وهو خلاف أسفر عن أكبر أزمة في العلاقات الثنائية منذ حرب العراق عام 2003.

والعملية التي تشنها تركيا ضد وحدات حماية الشعب الكردية في منطقة عفرين السورية أضافت مشكلة جديدة في علاقات ثنائية يشوبها توتر متزايد.

وأضاف تيلرسون أنه على تركيا والولايات المتحدة حل التوتر المحيط بمدينة منبج التي هددت أنقرة بمهاجمتها. وقال "سيتم إعطاء أولوية لمنبج في جهودنا للعمل المشترك".

وكانت هذه المدينة خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الاسلامية قبل أن تطرده منها وحدات حماية الشعب الكردية. واعتبر تيلرسون أنه من الضروري ألا تسقط هذه المدينة مجددا في أيدي الجهاديين.

وقال تيلرسون إن منبج ستكون "موضع مباحثات" مع تركيا لضمان أن المدينة ستبقى تحت سيطرة القوات المتحالفة مع الولايات المتحدة.

وتعتبر انقرة وحدات حماية الشعب الكردية بأنها امتداد في سوريا لحزب العمال الكردستاني المحظور الذي يخوض تمردا مسلحا ضد انقرة. لكنّ واشنطن تعتبر وحدات حماية الشعب حليفا ضد الجهاديين.

وتركيا المحطة الأخيرة في جولة قام بها تيلرسون في الشرق الأوسط.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.