الألعاب الأولمبية الشتوية 2018

روسيا تدفع غرامة بـ 15 مليون دولار بسبب المنشطات

الروسي الكسندر كروشيلنيتكي الحاصل على الميدالية البرونزية والمتهم بتناول المنشطات في أولمبياد بيونج تشانغ (أ ف ب 14-02-2018)

دفعت اللجنة الأولمبية الروسية غرامة الـ15 مليون دولار التي فرضتها عليها اللجنة الأولمبية الدولية عندما استبعدتها في كانون الأول/ديسمبر 2017، وذلك بحسب ما اعلنه يوم الأربعاء 21 فبراير 2018 مصدر مقرب من الملف.

إعلان

وقال مصدر مقرب من الملف في تصريح إن: "الغرامة تمت تسويتها".

وكانت اللجنة الأولمبية الدولية قررت في 5 كانون الأول/ديسمبر الماضي إيقاف اللجنة الأولمبية الروسية بسبب نظام التنشط الممنهج للدولة الروسية، مما حال دون مشاركة الرياضيين الروس في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية المقامة حاليا في بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية.

وقررت اللجنة الأولمبية الدولية في الوقت نفسه توجيه دعوات إلى عدد معين من الرياضيين الروس الذين تم انتقاؤهم بعد دراسة مشوارهم وسجلهم الرياضي بدقة من قبل أخصائيين أكدوا أنهم "نظيفين". وخلصت اللجنة الأولمبية إلى السماح بمشاركة 168 رياضيا روسيا في أولمبياد بيونغ تشانغ تحت العلم الأولمبي.

وتجتمع اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية الدولية بعد ظهر يوم السبت 24 فبراير 2018 لبحث احتمال رفع إيقاف اللجنة الأولمبية الروسية. وقبل ذلك، سيقدم تقرير "مجموعة التنفيذ" التي شكلتها اللجنة الأولمبية الدولية لمراقبة سلوك الرياضيين الروس المشاركين في دورة الألعاب الأولمبية الحالية.

وسيؤثر أحد العناصر بشدة في هذا القرار وهو ثبوت تناول لاعب الكيرلينغ الكسندر كروشيلنيتي صاحب برونزية الزوجي المختلط مع زوجته، مادة ميلدونيوم المحظورة.

وأضاف المصدر المقرب من الملف أن "هذه الحالة ستؤثر بالطبع على قرار اللجنة التنفيذية لكن الدفاع عن لاعب الكيرلينغ معقول"، في إشارة إلى اتهام الأخير لاحد الفرق المنافسة بمنحه مشروبا يحتوي على مادة منشطة محظورة.

جلسة استماع يوم الخميس

وتابع المصدر "يجب الأخذ في الاعتبار أيضا السلوك العام للرياضيين الروس".

وأعلنت محكمة التحكيم الرياضي، المكلفة بإعلان العقوبات في حالات المنشطات التي يتم اكتشافها في دورة الألعاب الأولمبية، يوم الأربعاء 21 فبراير الجاري أنها ستعقد جلسة استماع غدا الخميس لدراسة حالة الرياضي الروسي.

ولم تحدد المحكمة نوع المادة التي تناولها الرياضي. لكن مصدرا مقربا من الملف كان أوضح لوكالة فرانس برس يوم الأحد الماضي أن نتيجة فحص العينة (أ) المأخوذة من الرياضي الروسي كشفت عن وجود مادة "ميلدونيوم".

وعلمت فرانس برس يوم الثلاثاء من المصدر ذاته أن الرياضي الروسي "خضع في يومين لفحصين جاءت نتيجتهما إيجابية في مادة ميلدونيوم".

ويواجه الرياضي الروسي عقوبة الإيقاف وتجريده من الميدالية البرونزية.

في هذه الحالة، يتعين على اللجنة الأولمبية الدولية إعادة تحليل عينات الرياضيين صاحبي المركز الرابع وهما من النروج، لتقرر بعدها إعادة منح الميدالية البرونزية.

وتشكل الحالة ضربة قوية جديدة لدورة الألعاب الاولمبية وروسيا، التي وجهت اليها أصابع الاتهام منذ عامين عقب تقرير ماكلارين الذي كشف حالات غش من قبل السلطات الرياضية الروسية خلال استضافتها دورة الألعاب الأولمبية في سوتشي عام 2014.

موسكو تتمنى العفو

وأعرب وزير الرياضة الروسي بافل كولوبكوف عن امله في أن لا تؤثر قضية لاعب الكيرلينغ المتنشط على قرار اللجنة الأولمبية الدولية بإعادة روسيا إلى الأسرة الأولمبية.

وقال كولوبكوف في مؤتمر صحافي "من الواضح أن هذا الوضع غير سار جدا. أتمنى أن لا تؤثر (حالة التنشط) على قرار اللجنة الأولمبية الدولية يوم السبت بشأن عودة اللجنة الأولمبية الروسية إلى الأسرة الأولمبية".

وأضاف "آمل في أن تأخذ اللجنة الأولمبية الدولية في الاعتبار أن هذا حدث بالصدفة، وأنه ليس هناك أي تعمد".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق مونت كارلو الدولية