تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة القدم الإفريقية

استخدام تقنية الفيديو خلال نهائي السوبر الإفريقي بين الوداد البيضاوي ومازيمبي الكونغولي

الوداد البيضاوي (أرشيف)

يلتقي يوم السبت 24 فبراير 2018 الوداد البيضاوي المغربي مع ضيفه مازيمبي الكونغولي في الدار البيضاء في مباراة الكأس السوبر الإفريقية التي ستشهد استخدام تقنية الفيديو لمساعدة الحكام للمرة الأولى في إفريقيا.

إعلان

وتجمع مباراة السوبر سنويا بين بطل دوري الأبطال وبطل كأس الاتحاد.

يخوض الوداد المباراة على أرضه بعد تتويجه بلقب دوري الأبطال في تشرين الثاني/نوفمبر 2017 على حساب الأهلي المصري. وتوج مازيمبي بكأس الاتحاد على حساب سوبر سبورت يونايتد الجنوب إفريقي.

وكان اللقب الثاني للوداد في دوري الأبطال بعد 25 عاما من الانتظار.

وأعلن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم (كاف) عن استخدام تقنية الفيديو خلال مباراة السوبر، وهي تستخدم لأول مرة رسميا في مباريات يشرف عليها كاف.

وذكر الاتحاد الإفريقي أنه "سيستخدم نظام التحكيم بالفيديو مباشرة خلال مباراة الكأس السوبر الإفريقي في 24 من كانون الثاني/فبراير 2018 بين الوداد المغربي ومازيمبي الكونغولي".

وكان الاتحاد الإفريقي قد أعلن أنه سيستخدم تقنية الفيديو خلال كأس أمم إفريقيا للاعبين المحليين التي استضافها المغرب، وبسبب مشاكل تقنية وعدم ترخيص الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، أجل البدء بتطبيقها حتى مباراة السوبر.

ويسعى الوداد البيضاوي إلى تحقيق لقب السوبر للمرة الأولى في تاريخه، بعد أن فشل في ذلك في مناسبتين سنة 1993 عندما خسر أمام أفريكا سبور الإيفواري في أول نسخة لها، و2003 أمام الزمالك المصري.

ويبحث مازيمبي بدوره عن اللقب الرابع في المسابقة بعد سنوات 2016 و2011 و2010، كثاني أكثر الأندية تتويجا بكأس السوبر الإفريقي بعد الأهلي المصري الذي توج في ست مناسبات.

ويتفوق مازيمبي لوحده على جميع الأندية المغربية، وتوج الفريق الكونغولي في ثلاث مناسبات بكأس السوبر الإفريقي.

وفاز فريقان مغربيان فقط بالسوبر الإفريقية هما المغرب الفاسي في 2012 والرجاء البيضاوي في عام 2000.

وسبق لمازيمبي أن تفوق على ممثل كرة القدم المغربية في الكأس السوبر عندما واجه الفتح الرباطي سنة 2010 وتغلب عليه في لوبومباشي بركلات الترجيح بعد أن انتهى الوقت الأصلي من المباراة بنتيجة التعادل السلبي.

وأكد مدرب الوداد، التونسي فوزي البنزرتي، أنه يعرف فريق مازيمبي جيدا بقوله في تصريحات صحافية: "واجهت مازيمبي في خمس مناسبات وهو لم يعد بتلك القوة التي كان عليها من قبل، كما أني أؤمن بقدرة فريقي على الفوز بالكأس".

من جهته، قال مدرب مازيمبي مياهو كازمبي إن فريقه لم يأت للتنزه في الدار البيضاء، وقال عقب وصول بعثة الفريق الثلاثاء إلى المغرب "لدينا كل الإمكانيات من أجل تحقيق اللقب الرابع في المسابقة، صحيح يجب احترام الخصم لكن رغبتنا كبيرة في التتويج".

وحدد الاتحاد الإفريقي منحة الفائز بالمباراة بـ 100 ألف دولار، مقابل 75 الفا للوصيف.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.