تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

شركة "واينستين" تستعد للإعلان عن إفلاسها

  هاري واينستين أحد مؤسسي الشركة
هاري واينستين أحد مؤسسي الشركة رويترز 26 -02-2018

تستعد شركة واينستين لإعلان إفلاسها، بحسب ما كشفت وسائل إعلام أمريكية، بعد أسبوعين من فرض المدعي العام في ولاية نيويورك شروطا على عملية شراء هذا الاستوديو الذي أسسه الشقيقان هاري وروبرت واينستين.

إعلان

تتخبط الشركة التي أشرفت على إنتاج أفلام شهيرة، من قبيل "ذي أرتيست" و"ذي كينغز سبيتش" و"ذي آيرن ليدي"، في مشاكل منذ أن بدأت سبحة الاتهامات ضد المنتج النافذ تكرّ على خلفية التحرش الجنسي والاعتداء والاغتصاب.

جاء في بيان صادر عن مجلس إدارة الشركة نشرت صحيفة "لوس أنجليس تايمز نسخة منه الأحد  25 فبراير 2018 "نقرّ بأن هذا الحل يلحق أضرارا كبيرة بموظفينا ودائنينا، لا خيار لمجلس الإدارة سوى اعتماد حلّ واحد لتعزيز القيمة المتبقية للشركة ألا وهو الإعلان عن إفلاس منظم".

نشرت "نيويورك تايمز" البيان عينه. وكشفت الصحيفتان أن المفاوضات بشأن شراء استوديو واينستين من قبل مجموعة من المستثمرين على رأسهم ماريا كونتريراس-سويت، المسؤولة السابقة في إدارة أوباما، باءت بالفشل.

وكانت هذه المجموعة مستعدة لإضفاء اللمسات الأخيرة على صفقة شراء شركة "واينستين كومباني" في مقابل 500 مليون دولار، قبل أن يطلق المدعي العام في نيويورك إريك شنايدرمان دعوى في حق الاستوديو في 11 شباط/فبراير 2018 .

اعتبر شنايدرمان أنه لا بد من مراعاة "ثلاثة مبادئ بسيطة" لأي صفقة محتملة ألا وهي "التعويض وفق الأصول على الضحايا وحماية الموظفين وعدم مكافأة الكوادر الذين سمحوا بحصول انتهاكات كهذه". وهو أوضح أن "أي عرض يطيح بالشقيقين واينستين من الإدارة لكنه يبقي الطاقم الإداري على حاله ينبغي عدم القبول به".

نشرت "فاراييتي" على موقعها الإلكتروني رسالة منسوبة إلى "واينستين كومباني" تحمل تاريخ الأحد وموجهة إلى كونتريراس-سويت ورون باركل المنتمي إلى المجموعة المهتمة بشراء الشركة.

جاء في الرسالة أن إدارة الاستوديو "عملت بلا كلل" بعد الاجتماع الذي عقد الأربعاء 21 فبراير 2018  مع المدعي العام شنايدرمان، لكن المستثمرين أخلّوا بالتعهدات التي قطعوها خلال الاجتماع، بالتالي، فإن "العرض المقدم لشراء الشركة غير كاف وهو سيؤدي إلى زوال هذه المؤسسة. ولا يمكن لمجلس الإدارة أن يقبل بذلك".

بات بوب واينستين يمسك بزمام الإدارة بعد استبعاد شقيقه هارفي العام الماضي.

وقد اتهمت أكثر من مئة امرأة، من بينهن نجمات من قبيل آشلي جاد وغوينث بالترو وسلمى حايك، هارفي واينستين بالتحرش أو الاعتداء أو الاغتصاب، قبل سنوات عدة وحتى عقود. وابتعد المنتج عن الاضواء منذ تكشف مسلسل الفضائح ويرجح أن يكون راهنا في مركز متخصص في معالجة الإدمان الجنسي في كاليفورنيا.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن