تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

معرض باريس الدولي للزراعة: الحدث الزراعي الفرنسي الأبرز

مونت كارلو الدولية
نص : مونت كارلو الدولية
5 دقائق

يقام في العاصمة الفرنسية بين 24 شباط/فبراير و4 آذار/مارس، وكما هو الحال منذ عام 1964، "المعرض الدولي للزراعة": الحدث الزراعي الفرنسي الأبرز والأضخم والذي يعتبر فرصة مهمة لتعريف الجمهور بالمنتجات الزراعية ولقاء المنتجين مباشرة، كما يتميز بحضور تقليدي لرئيس الجمهورية وتوافد أعداد كبيرة من سكان باريس لتذوق أنواع الأجبان واللحوم والخضراوات والمشروبات غيرها والاستمتاع بأجواء ترفيهية ممتعة.

إعلان

1960-1848: من مسابقة لحوم إلى معرض دولي

يعود تنظيم أول معرض زراعي فرنسي حكومي إلى العام 1964، وجاء تطويراً لمبادرات خاصة امتدت منذ القرن التاسع عشر، حين كانت "المعارض" عبارة عن لقاءات دورية بين المزارعين ومالكي الأراضي لتبادل الخبرات ومناقشات المشكلات التي تواجه القطاع الزراعي. غير أن فكرة إدراج مسابقة رسمية للمنتجات يتخللها توزيع جوائز وتقديم تكريم لم يبدأ إلا عام 1848 بعد مبادرة حكومية تعلقت أول الأمر بالحيوانات التي يستفيد الإنسان من لحومها في الغذاء، ثم باتت التظاهرة تعتبر شيئاً فشيئاً واحداً من أضخم أسواق اللحوم قرب باريس.

ويكيبيديا

النقلة النوعية الثاني في عمر المعرض جاءت عام 1870، مع نهاية عهد الإمبراطورية الثانية والدخول في عصر الجمهورية الثالثة، وذلك حين أطلقت وزارة الزراعة والغذاء ما أسمته "المسابقة العامة للزراعة" التي كانت تقام سنوياً في "قصر الصناعة" الفخم (قبل تدميره عام 1896) وتهتم بتقييم حيوانات الجزارة والدواجن ومنتجات الألبان والمنتجات الزراعية المختلفة بالإضافة إلى الآلات الزراعية وتعنى بتقديم جوائز لأفضل المنتجات والحيوانات التي يربيها مزارعون على الأراضي الفرنسية.

ويكيبيديا

انطلاقاً من عام 1909، ستتوسع التظاهرة الزراعية وستتحول إلى "أسبوع باريس للزراعة" الذي يهدف إلى تقديم "لوحة بانورامية شاملة عن القطاع الزراعي وأوضاع الزراعة الوطنية". مع اندلاع الحرب العالمية الأولى، سيشهد الأسبوع انقطاعاً امتد حتى عام 1923، قبل أن ينتقل منذ عام 1925 إلى موقعه الحالي أي في حديقة المعارض على حدود الدائرة الباريسية الخامسة عشر ولا يزال محافظاً، بعد الانقطاع الذي تسببت به الحرب العالمية الثانية، على التطورات التي أدخلت وتحوير ما كان في الأصل مجرد منافسة حيوانية إلى عرض للمنتجات الحيوانية والزراعية المحلية ومنتجات الألبان والخمور.

غير أن الحظوة الفعلية التي ستتوافر للمعرض وتحوله النهائي إلى سوق كبرى للبضائع الزراعية الفرنسية جاء مع تقلّد إدغار بيزاني منصب وزير الزراعة مطلع ستينات القرن الماضي. قام بيزاني على الفور بتأسيس المركز الوطني للمعارض الزراعية والمسابقات والذي أنشأ بدوره واجهة تجارية يطلق عليها منذ ذلك الوقت اسم "المعرض الدولي للزراعة". يقام المعرض سنوياً في الأسبوع الأخير من شهر شباط/فبراير أو الأسبوع الأول من شهر آذار/مارس من كل عام ويزوره مئات الآلاف سنوياً وصل عددهم إلى 700 ألفاً عام 2017، مقارنة بـ300 ألف عام 1964.

أ ف ب

6 أجنحة، مئات الحيوانات، عشرات الدول

تتوزع المعروضات الزراعية على مساحة أرض المعرض الضخمة وصالاته التي تكون في العادة ثمانية، غير أن أعمال تجديد جعلت صالات العرض ستة فقط لهذا العام. وتختص كل صالة أو مساحة بموضوع محدد، كالحيوانات وثقافات المطبخ وزراعات الغذاء وأدوات وخدمات الزراعة. وهي أجنحة ثابتة يضاف إليها بحسب السنوات والنشاطات مرافق أخرى وعروض أخرى خاصة.

في الجناح الأول الخاص بتربية المواشي، يقع الزائر على تنويعة من عدة مئات من رؤوس الأبقار والثيران والأغنام والخنازير والماعز والتي تنتمي إلى أكثر من 360 سلالة متنوعة قادمة من مختلف الأقاليم الفرنسية.

مونت كارلو الدولية

مونت كارلو الدولية

الجناح الثاني يتضمن قسمين يعرض أولهما مجموعة رائعة من الحمير وتقام فيه عروض رياضية فنية تشارك فيها الأحصنة، كما يقدم للزائر فكرة عن الحرف اليدوية والتراثية الفرنسية بالإضافة إلى جزء للمنتجات الفرنسية الخاصة تحديداً بالجلود والأقمشة. القسم أما الثاني فيحتوي زراعات وأنواعاً نباتية مختلفة ويهتم بصناعات وعلوم البستنة وتنسيق الحدائق وحمايتها.

رغم أن الجناح الثالث لا يختلف عن غيره لجهة كونه فضاءً لعرض منتجات المناطق الفرنسية الثلاثة عشر، إلا أن ميزته الأثيرة هي تقديم ثقافات المناطق الشعبية وخصوصياتها الثقافية وهوياتها المتنوعة. وهنا، نصادف فرق الرقص المحلية بأزياء فلكلورية ومغنين ينشدون أغان من تراثات المناطق وبلغاتها الأصلية كالكورسيكية والبريتانية والباسكية وغيرها.

الجناح الرابع، الأقل زيارة ربما من قبل الجمهور العمومي، فهو تحت عنوان "خدمات ومهن الزراعة" ويتعلق تحديداً بخدمات التدريب واتجاهات العمل الزراعي ومستقبل هذا القطاع من حيث اليد العاملة وتدريبها وكذلك مسائل الطاقة والبيئة وغيرها.

مونت كارلو الدولية

مونت كارلو الدولية

في الجناح الخامس، يعرض القسم الأول منتجات وأقاليم فرنسا ما وراء البحار (كجزيرة رينيون ومارتنيك وغيرها)، والقسم الثاني زراعات ومنتجات من العالم حيث يطالعنا حين ندخل الجناح المغربي الضخم والتونسي والجزائري والسنغالي والإيطالي والإسباني وغيرها كثير.

يودعنا معرض باريس للزراعة كما استقبلنا في الجناح الأول بواسطة الحيوانات حيث خصص الجناح السابع والأخير لفصائل الكليبات والسنوريات، وكذلك في قسم آخر منه بمجموعة هائلة من أنواع النبيذ الفرنسي الشهير.

حدث اقتصادي-زراعي وسياسي أيضاً

بالإضافة إلى كونه أكبر حدث زراعي في فرنسا اليوم يقدّم أفضل عرض نموذجي للزراعة بأوسع معانيها، يعتبر المعرض الدولي للزراعة كذلك منصة ذات أهمية فائقة للمنتجين الكبار والصغار على حد سواء يساهم في التعريف بمنتجاتهم وخواصها المميزة وكذلك في ترقية سمعة الزراعة والمنتوج الزراعي الفرنسي ويزيد من حضوره وتنافسيته في السوق الدولي.

يوفر المعرض للمنتجين والمزارعين أيضاً موعداً سنوياً للقاء نظرائهم في جمعية المنتجين لنقاش المشكلات المطروحة أمام قطاعاتهم الزراعية المتنوعة وإيجاد حلول لها من خلال التعاون ووضع مواردهم التقنية واللوجستية في خدمة بعضهم البعض بهدف خفض التكاليف عبر زيادة حجوم الإنتاج. هذا بالإضافة إلى حضور كبار تجار التجزئة وشركات التوزيع الاستهلاكية منذ العام 1996 في المعرض الذي يؤمن لهم اطلاعاً متزايداً على اتجاهات الاستهلاك والإنتاج، وسط تغطية إعلامية استثنائية تشارك فيها كبريات وسائل الإعلام الفرنسية.

أ ف ب

وغني عن البيان أن كثافة التغطية الإعلامية تبلغ مداها في اليوم الذي يزور فيه رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ورؤساء الأحزاب السياسية الرئيسية أو حتى شخصيات دينية المعرض، يشربون من ألبان الأغنام وحليب الماعز ويتذوقون اللحوم والأجبان المختلفة ويتبعون ذلك، كما هو التقليد، برشفة من أحدث إنتاجات النبيذ الفرنسي الشهير الذي بات بمثابة الماركة الوطنية المسجلة. غير أن ما يدفع السياسيين للزيارة بعيد عن أن يكون محصوراً بالطعام والشراب، فغالباً ما يشار إلى أن هذه الزيارات تستهدف إغواء الجماهير عبر الاقتراب من الناس والظهور بمظهر مختلف عن السياسي التقليدي.

مونت كارلو الدولية

مونت كارلو الدولية

مونت كارلو الدولية

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.