تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

السعودية تقترض من جديد لتسديد عجز الموازنة بسبب انخفاض العائدات النفطية

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

أعلنت السعودية يوم 2 مارس/آذار 2018 أن مجموعة من البنوك والمؤسسات المالية الأجنبية وافقت على إعادة تمويل قرض دولي مجمّع بقيمة 10 مليارات دولار وزيادة حجمه.

إعلان

واعلن "مكتب إدارة الدين العام" في بيان على موقعه الالكتروني إن المصارف الكبيرة ال14 المشاركة في القرض والتي انضم إليها عدد من المؤسسات المالية، قبلت الشروط الجديدة لاعادة تمويل القرض وزيادة حجمه ليصبح 16 مليار دولار.

والفترة الأساسية للقرض خمس سنوات وبموجب الترتيبات الجديدة سيتم تمديد تلك الفترة، دون أن يحددها مكتب ادارة الدين العام.

والقرض الذي تم ترتيبه مطلع عام 2016 كان أول قرض دولي تطلبه المملكة منذ أكثر من عقدين، بهدف تمويل عجز موازناتها بسبب انخفاض اسعار النفط.

ومنذ تدهور اسعار النفط في 2014 سجلت المملكة عجزا في الموازنة بلغ في مجموعه 260 مليار دولار في السنوات المالية الماضية، وتتوقع عجزا بقيمة 52 مليار دولار هذا العام.

وجمعت الرياض عشرات مليارات الدولارات من الديون من أسواق محلية ودولية ومن خلال السعي لقروض وإصدار صكوك اسلامية وسندات خزينة تقليدية.

واعلن مكتب إدارة الدين العام رفع حجم تمويل القرض "نظرا للاقبال الكبير والاستثنائي" من قبل المؤسسات المالية الكبرى.

واضاف أن عملية إعادة التمويل ستتضمن "شريحة تمويل متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية".

وفي إطار اتفاقية إعادة التمويل، ستكون فائدة القرض اقل ب30 بالمئة عن القرض الاساسي.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.