تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

مرسيليا تنتصر على باريس عبر مولود عمره 6 أشهر

الصحافي والكاتب الفرنسي غسافييه مونيه صحبة ابنه
الصحافي والكاتب الفرنسي غسافييه مونيه صحبة ابنه يوتيوب
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

اضطر صحافي وكاتب فرنسي يدعى "غسافييه مونيه" إلى الرجوع إلى التاريخ الفرنسي لحمل مصالح بلدية باريس على التراجع عن القرار الذي كانت اتخذته بعدم الموافقة على تسمية ابنه الذي ولد في سبتمبر –أيلول عام 2017 باسم "مرسيليا ".

إعلان

ويقول صاحب الدعوى إن أسبابا كثيرة دعته إلى إقناع زوجته بأن يحمل طفلهما اسم "مرسيليا " منها أن هذا الكاتب الصحافي ولد في المدينة الفرنسية التي تحمل المسمّى ذاته وأن زاوجهما حصل فيها.

وبعد أن رفضت بلدية باريس تسجيل المولود باسم "مرسيليا "، عاد غزافييه مونيه إلى سجلات التاريخ الفرنسي، فاهتدى إلى أن هذه التسمية كانت فعلية مَثلا في القرن الثاني عشر وفي القرن التاسع عشر. بل إن مدّعي الجمهورية العام كان بُعيد الثورة الفرنسية التي حصلت عام 1889 قد سمى ابنه باسم "مرسيليا".

وفي تصريحات للصحافة الفرنسية، قال والد الطفل " مرسيليا " إنه أطلع مصالح بلدية باريس على وثائق كثيرة أخرى تقر بشرعية طلبه منها تلك التي تؤكد أن مدنا فرنسية وغير فرنسية أعطت أشخاصا كثيرين أسماءها منها باريس ونانسي وفلورنسا وسيدني.

ومما يزيد في فرح هذا الكاتب الصحافي الفرنسي بعد تراجع بلدية باريس عن قرارها أنه استطاع من خلال فرض قراره وقرار زوجته على بلدية باريس مساعدة مدينة مرسيليا على تحقيق انتصار معنوي كبير  على باريس  بعدما ألحق نادي باريس سان جيرمان هزائم متعددة بأولمبيك مرسيليا في مجال كرة القدم.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.