تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

مظاهرة ضخمة في شمال شرق فرنسا احتجاجاً على إقامة مطمر للنفايات النووية

متظاهرون في منطقتي بور بور وماندر-ان-باروا المعارضين لمشروع إقامة مطمر للنفايات النووية
متظاهرون في منطقتي بور بور وماندر-ان-باروا المعارضين لمشروع إقامة مطمر للنفايات النووية يوتيوب

بعد عشرة أيام على إجلائهم القسري من حرج في شمال شرق فرنسا، تجمع مئات المعارضين لمشروع إقامة مطمر للنفايات النووية السبت 03 آذار/مارس 2018 بهدوء، رغم قرار اتخذته السلطات بمنع التظاهر.

إعلان

وقام نحو 300 متظاهر بحسب الشرطة، بمسيرة بين منطقتي بور وماندر-ان-باروا حيث يقع حرج لوجوك.

وفي 22 شباط/فبراير، قام 500 شرطي باجلاء قسري لنحو 15 شخصا كانوا يشغلون هذا الحرج.

ويضمّ جدول التظاهرة الرسمي نقاشات بين لجان المعارضين المختلفة ومسيرة في اتجاه الحرج الذي أخلي اضافة الى بناء "برج مراقبة" على أرض واقعة على حدود الحرج.

واتخذت السلطات في اقليم "موز" قرارا منعت فيه "كل تظاهرة" السبت والأحد في المنطقة بسبب احتمال حصول "اضطرابات قد تهدد النظام العام".

وقرر المعارضون تخطي قرار منع التظاهرات ضد المشروع الذي أطلق عليه اسم "سيغيو"، في تجمع مقرر منذ بداية العام.

وفي عام 1998، تم اختيار الموقع في منطقة بور لانشاء مختبر تحت الأرض من المفترض أن يحضر لطمر على عمق 500 متر، نفايات نووية هي الأكثر إشعاعية أو مدة صلاحيتها طويلة.

ومنذ إطلاق المشروع، ازداد عدد التظاهرات المعارضة وتم اللجوء الى القضاء لمنع بدء الأشغال. وفي آب/أغسطس، أدت مواجهات بين المعارضين وشرطيين اثنين الى إصابة ستة أشخاص بجروح.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.