تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ما هي السيناريوهات المحتملة بعد الانتخابات التشريعية الإيطالية؟

رويترز

صوّت الايطاليون الاحد لتحالف اليمين والقوى المعادية لهيئات النظام لكن من دون التمكن من تشكيل غالبية واضحة، بحسب المؤشرات الأولية، ما يطرح سيناريوهات عديدة محتملة، بحسب الخبراء.

إعلان

تحالف اليمين واليمين المتطرف

كما توقعت استطلاعات الرأي، حصد تحالف اليمين الذي يضمّ أربعة أحزاب بينها فورزا ايطاليا برئاسة سيلفيو برلوسكوني (يمين وسطي) والرابطة برئاسة ماتيو سالفيني (يمين متطرف)، 37% من الأصوات، بحسب النتائج الجزئية التي شملت نحو 90% من مراكز الاقتراع.

لكن المفاجأة الكبيرة كانت حصول الرابطة على 18% من الأصوات متقدمة على فورزا ايطاليا (14%).

ونظراً لتعقيدات النظام الانتخابي الجديد الذي يمزج بين النسبي والاكثري، ما زال مبكرا معرفة ترجمة هذه الأصوات فعليا الى عدد نواب وأعضاء في مجلس الشيوخ، لكن الغالبية المطلقة تبدو منذ الآن بعيدة المنال.

حكومة النجوم الخمس

أصبحت حركة النجوم الخمس التي أنشئت عام 2009 بعد رفضها الطبقة السياسية القديمة، الحزب الأول في البلاد بعد أن بلغت نسبة التصويت لها نحو 32%. الا أن هذا لا يكفي من أجل تشكيل أكثرية نيابية.

ويبدو تحالف "معاد لهيئات النظام" مفترض بين حركة النجوم الخمس ورابطة الشمال، التحالف الوحيد القابل لتشكيل أكثرية، رغم أنه يثير مخاوف بروكسل.

لكن قائدي هذين الحزبين لا يزالان حتى الساعة يرفضان بشكل قاطع هذا الاحتمال.

يتمحور الخيار الآخر حول مناقشة الموضوع مع الحزب الديموقراطي اليساري الوسطي والأحزاب اليسارية الصغيرة. ومن أجل تحقيق ذلك، يجب أن يتخلى ماتيو رينزي الذي أقسم بعدم اقامة تحالف مع "المتطرفين"، عن قيادة الحزب الديموقراطي الى شخص أكثر انسجاما.

وقد حصلت مثل هذه النقاشات عام 2013 من دون التوصل الى اتفاق. لكن حركة النجوم الخمس تغيرت ولويجي دي مايو أظهر انفتاحا أكبر على الحوار، اضافة الى أن الحزب الديموقراطي لم يعد في موقع قوة، بعد حصوله على 19% من الأصوات.

تحالف كبير

يعوّل الاتحاد الاوروبي والأسواق المالية على نوع من +تحالف كبير+ على غرار الائتلاف في ألمانيا، بين فورزا ايطاليا والحزب الديموقراطي، لكن الأرقام المتوافرة حاليا لا تسمح بتشكله.

حتى لو أن النظام الانتخابي الجديد يعطي حظوظا للمرشحين المتجذرين جيدا في دوائرهم الانتخابية، الا ان المرشحين الصغار الجدد في حركة النجوم الخمس اكتسحوا الجميع، خصوصا في الجنوب.

وبحسب تقديرات وسائل الاعلام بناء على النتائج التي كانت لا تزال جزئية صباح الاثنين، لن يحصل الحزب الديموقراطي الا على 107 نواب وفورزا ايطاليا على 102 نواب. وحتى ولو تمت اضافة الأحزاب الصغيرة التي لم تبرز الأحد، المجموع لا يزال بعيدا عن الغالبية التي تتمثل ب316 نائبا.

لا أكثرية نيابية

في حال لم يتم تشكيل أي أكثرية، من المتوقع أن يبقي الرئيس الايطالي سيرجيو ماتاريلا على حكومة باولو جنتيلوني (يسار وسط) الحالية، التي لا تحتاج لطلب ثقة البرلمان الجديد لادارة الشؤون الجارية، الى حين الدعوة الى انتخابات جديدة، قبل التصويت على قانون انتخابي جديد.

الا أن الآلية تتطلب وقتا. اذ ان المجلسين سيعقدان جلستهما الأولى في 23 آذار/مارس لانتخاب رئيسيهما وتشكيل المجموعات. حينئذ فقط يبدأ ماتاريلا استشاراته.

ولا يعتبر الوضع في ايطاليا مفاجئا، فقد اعتادت على عدم الاستقرار. اذ ان أكثر من 60 حكومة توالت على حكمها منذ قيام الجمهورية عام 1946.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن