دوري أبطال أوروبا

الصحف الفرنسية تنتقد بشدة سان جرمان والأوروبية تسخر من أموال قطر

لاعب سان جرمان كافاني بعد خسارة فريقه أمام ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا (أ ف ب)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

قست الصحف الفرنسية الصادرة يوم الأربعاء 7 مارس /آذار 2018 على نادي باريس سان جرمان بعد خروجه المخيب من دوري أبطال أوروبا لكرة القدم على يد ريال مدريد الإسباني، وحمل بعضها مدربه الإسباني اوناي ايمري المسؤولية، فيما سخرت الصحف الأوروبية من الأموال الطائلة التي أنفقتها أدارته القطرية.

إعلان

وعنونت "ليكيب" الواسعة الانتشار بجانب صورة لقائد الفريق البرازيلي تياغو سيلفا وهو مطأطئ الرأس "كل هذا من أجل هذا"، مشيرة إلى أن اللاعبين "اظهروا محدوديتهم في هذه المسابقة".

أما "لوباريزيان" القريبة من فريق العاصمة، فكتبت محاولة اللعب على الكلام "رهان (باري) خاسر"، واصفة سان جرمان بانه "صغير في أوروبا" بعد "خسارة أظهرت حدوده الراهنة".

وسقط سان جرمان مرة ثانية أمام ريال مدريد 1-2 على أرضه بعد خسارته الكبيرة ذهابا 1-3 في مدريد.

وكتبت "لوفيغارو" على صفحتها الأولى "هذه خسارة تؤلم كثيرا"، فيما رأت "ليبيراسيون" ان "باريس كان متسللا" أمام مدريد وتحدثت عن "إفلاس باريسي".

وبحسب فنسان دولوك، أحد كبار الكتاب الرياضيين في "ليكيب"، شكل الإقصاء "فشلا متكررا، استعراضيا وعميقا"، متابعا "اوروبا كبيرة جدا على باريس"

وفي وصفه المباراة، شدد داميان ديغار من الصحيفة نفسها على "الفارق الكبير بين الفريقين".

وأشار دولوك إلى أن "ايمري لم يكن قادرا على رفع سان جرمان إلى القمة، هذا إذا لم يفرمله. لن يكون هنا الموسم المقبل".

ورأى دومينيك سيفيراك (لوباريزيان) ان ايمري "ليس أكيدا من إنهاء الموسم. لم يتطور باريس معه لأنه لم يمتلك الكرايزما والتكتيك لإدارة فريق كبير".

وقال باتيست ديبريه (لوفيغارو) إن "أيام ايمري باتت معدودة".

وأنفق سان جرمان 400 مليون يورو الصيف الماضي لضم المهاجمين البرازيلي نيمار واليافع كيليان مبابي، بيد أن قطاره توقف للعام الثاني على التوالي في ثمن نهائي دوري الأبطال.

- "الأثرياء الجدد"

وفي إسبانيا، سخرت الصحف من فريق "الأثرياء الجدد" الذي رحل خالي الوفاض، برغم ضم نيمار (222 مليون يورو) ومبابي (180 مليون يورو)، وكتبت "ماركا" بجانب صورة للأخير وهو مطأطئ الرأس: "400 مليون أنفقت... وخرجوا مجددا من ثمن النهائي".

وأضافت "كان سان جرمان يخيف كل أوروبا قبل شهرين. لكن بعد شهرين، تأهل ريال إلى ربع النهائي، ويبدو ان الـ400 مليون يورو التي بدا أنها استثمرت جيدا عند انهمار الأهداف، أصبحت هدرا".

بدورهاـ تحدثت "أس" عن "سان جرمان من دون كرة قدم أو مستوى".

ولعبت "ال موندو ديبورتيفو" على الكلام كاتبة "شيخ اي مات" (كش مات في لغة الشطرنج)، لوصف فشل الإدارة القطرية التي اشترت النادي عام 2011 ومن أبرز أهدافها حصد اللقب القاري الأول.

ورأت "سبورت" الكاتالونية "كشف سان جرمان بشكل رائع عن دوره المتواضع في دوري أبطال أوروبا. يبقى +بي اس دجاي+ صغيرا جدا. الملايين لا تكفي لشراء التاريخ والعظمة، أما إنك تملكها وإما لا".

وفي إيطاليا، تحدثت "لا غازيتا ديلو سبورت" عن "هبوط جديد لسان جرمان" وأضافت في صفحاتها الداخلية "ريال من فولاذ وسان جرمان من زبدة".

وأشارت الصحيفة إلى تغريدة سابقة للظهير البرازيلي داني الفيش قال فيها "أهدف إلى التتويج مجددا بدوري أبطال أوروبا. لهذا السبب تركت يوفنتوس وترك نيمار برشلونة".

ووصفت الصحف الإنكليزية لاعبي سان جرمان بنجوم من "البلاستيك".

ورأت "بيلد" الألمانية انه "خروج لسان جرمان ولمدربه اوناي ايمري أمام ملك المسابقة الأولى، كل ملايين العالم لا تساوي شيئا".

واستعاد موقع "سبورت 1" الألماني تعليق الحارس الدولي السابق اوليفر كان الذي يعمل محللا في الوقت الراهن "يمكننا شراء أفضل اللاعبين، لكن لا يمكننا شراء الشخصية. يجب بناؤها على مر السنوات".

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن