تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ماتيس يؤكد عدم تأثر استراتيجية واشنطن بالأسلحة الروسية الجديدة

وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس
وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس يوتوب
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

قال وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس الأحد 11 آذار مارس 2018 أن استعراض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مؤخرا لجيل جديد من الأسلحة عالية التقنية لم يغير حسابات الولايات المتحدة الاستراتيجية.

إعلان

وعرض بوتين في 1 آذار/مارس تسجيلات مصورة تظهر عدة أسلحة جديدة تطورها روسيا، بما فيها صاروخ تفوق سرعته الصوت مصمم لتفادي أنظمة الدفاع الجوي عبر تغيير مساره أثناء تحليقه.

وفي حديثه إلى الصحافيين اثناء سفره إلى عُمان التي وصل إليها الأحد، قال ماتيس إن أيا من الأسلحة التي استعرضها بوتين لن تغير أي شيء من منظور البنتاغون.

وقال ماتيس "لدى اطلاعي على مقتطفات من التسجيلات المصورة التي عرضها (بوتين...) لم أر تغييرا في قدرة روسيا العسكرية ولا يزال (انجاز) كل نظام من تلك الأنظمة التي يتحدث عنها أمرا بعيدا يحتاج سنوات. لا أرى أنهم يغيرون موازين القوى".

وأضاف "لا يأثرون على أي دافع من جهتنا لإحداث تغيير في قدرتنا على الردع"، واصفا استعراض بوتين بأنه "مؤسف لكنه غير مفاجئ".

وبين التقنيات التي عرضها بوتين قذيفة آلية قادرة على ضرب مدينة ساحلية أميركية. لكن ماتيس أكد أنها لاتغير شيئا حيث أن لدى روسيا القدرة أصلا على ضرب مدن ساحلية أميركية بالصواريخ.

وقال إن الأسلحة الروسية الجديدة "لا تغير شيئا سوى كم الأموال التي يرغبون بإنفاقها على أمر لن يغير التوازن الاستراتيجي على الإطلاق".

ويذكر أن الأنظمة الدفاعية الاميركية الحالية المضادة للصواريخ مصممة لصد الصواريخ البالستية القادمة من دول مثل إيران أو كوريا الشمالية، إلا أن وابلا كبيرا من الصواريخ الصادرة من قوة عظمى كروسيا قد يربكها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.