تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

"بي بي سي" تناشد الأمم المتحدة حماية حقوق فريق عملها في إيران

أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

اعلنت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" انها ناشدت الامم المتحدة في جنيف حماية حقوق حافييها وعائلاتهم بعد ازدياد "مضايقات" السلطات الايرانية التي اتهمتها الشبكة بممارسة "الاضطهاد على مدى سنوات".

إعلان

وتأتي الخطوة غير المسبوقة بعد توجيه الشبكة نداءات لطهران دون جدوى بوقف المضايقات ضد افراد فريق عملها في خدمات الشبكة باللغة الفارسية، بحسب ما اعلن توني هول مدير عام "بي بي سي".

وقال هول في بيان إن "بي بي سي اتخذت هذه الخطوة غير المسبوقة بمناشدة الامم المتحدة لان محاولاتنا لاقناع السلطات الايرانية بوقف مضايقاتها تم تجاهلها تماما".

وتابع مدير عام الشبكة البريطانية "في الواقع لقد ازداد العقاب الجماعي لصحافيي خدمات بي بي سي بالفارسية سوءا خلال السنوات التسع الماضية".

وفي تشرين الاول/اكتوبر الماضي، وجه محامو خدمات بي بي سي العالمية، باسم فريق عمل الخدمة الفارسية، نداء عاجلا الى مقرري الامم المتحدة ديفيد كاي واسماء جهانغير.

وسيحاول صحافيو بي بي سي الآن زيادة الضغوط من اجل الحصول على دعم الدول الاعضاء عبر القاء كلمة خلال جلسة مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة هذا الاسبوع، بحسب ما اعلنت الشبكة في بيان.

وستنظم بي بي سي مجموعة انشطة بالاشتراك مع الاتحاد العالمي للصحافيين من اجل ابراز الاوضاع المشحونة، بما في ذلك عقد مؤتمر صحافي يوم الاثنين.

وقال هول "الامر لا يتعلق فقط ببي بي سي، لسنا المنظمة الاعلامية الوحيدة التي تتعرض للمضايقات او تضطر الى المساومة في تعاملها مع ايران".

وتابع هول "نحن نطالب المجتمع الدولي في الامم المتحدة بدعم بي بي سي وحماية الحق في حرية التعبير".

وتقول بي بي سي ان صحافيي محطتها التلفزيونية بالفارسية، التي تبث عبر الاقمار الاصطناعية، في لندن وعائلاتهم في ايران يتعرضون "لاستهداف ممنهج" منذ اطلاق المحطة في 2009.

واعلنت بي بي سي ان المضايقات ازدادت العام الماضي بعدما اطلقت السلطات الايرانية تحقيقا للاشتباه بان عملهم يشكل "جريمة ضد الامن القومي في ايران".

واعلنت بي بي سي ان ايران اصدرت مذكرة قضائية بتجميد اصول وممتلكات 152 شخصية غالبيتهم من الافراد الحاليين والسابقين في فريق عمل محطة بي بي سي بالفارسية، تمنعهم من شراء وبيع ممتلكات في ايران.

وفي تقرير سيتم تقديمه ومناقشته في مجلس حقوق الانسان، أبدت المقررة الخاصة للامم المتحدة للمجلس اسماء جهانغير، التي توفيت الشهر الماضي، "قلق" الهيئة ازاء هذه الاتهامات.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.