تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

مناطق النظام تستقطب النازحين من الغوطة الشرقية

( أ ف ب )
نص : مونت كارلو الدولية
2 دقائق

نزوج نحو 20 ألف مدني من الغوطة الشرقية في نزوح جماعي يعد الأكبر منذ بدء التصعيد العسكري تزامناً مع تقدم ميداني لقوات النظام، في خطوة من شأنها أن تسرع استعادتها لكامل المنطقة المحاصرة قرب دمشق.

إعلان

دخل النزاع الدامي في سوريا الخميس عامه الثامن مع حصيلة قتلى تخطت 350 ألف شخص، فيما تستمر المعارك على جبهات عدة وتحديداً في شمال البلاد.

ودفع الهجوم الذي تقوده القوات التركية مع فصائل سورية موالية أكثر من 30 الف مدني الى النزوح خلال 24 ساعة من مدينة عفرين ذات الغالبية الكردية.

تدفق الآلاف من المدنيين من بلدات عدة تقع في جيب تحت سيطرة فصيل "فيلق الرحمن" في جنوب الغوطة الشرقية، الى مناطق قوات النظام بعدما أعلنت عن فتحها ممراً آمناً تزامناً مع سيطرتها على حمورية ، أبرز بلدات المنطقة، بعد ايام من الغارات والقصف الكثيف، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان.

باتت قوات النظام تسيطر على أكثر من سبعين في المئة من مساحة الغوطة الشرقية، بعد نحو شهر من بدئها هجوماً عنيفاً على المنطقة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.