الشرق الأوسط-سوريا

رئيس الأركان الفرنسي: باريس بإمكانها قصف سوريا بشكل "منفرد"

( أ ف ب)

أكد رئيس الأركان الفرنسي الجنرال فرنسوا لوكوانتر يوم الجمعة 16 مارس/آذار الجاري، أن فرنسا ستكون قادرة على أن تضرب "بشكل منفرد" في سوريا إذا تم تجاوز "الخط الأحمر" الذي حدده الرئيس إيمانويل ماكرون، أي الاستخدام المؤكد للأسلحة الكيميائية.

إعلان

صرح لوكوانتر لإذاعة أوروبا 1 "يمكنكم أن تتخيلوا أن الرئيس ماكرون ما كان ليحدد خطا أحمر وما كان ليدلي بهذا النوع من التصريحات لو لم يكن يعرف أن لدينا الوسائل للتنفيذ". وأضاف "اسمحوا لي أن احتفظ بتفاصيل التخطيط الذي نقدمه إلى رئيس الجمهورية".

في أيار/مايو 2017، أعلن ماكرون أن "أي استخدام لأسلحة كيميائية" في سوريا، من شأنه أن يحمل فرنسا على "رد فوري".

وفي الثاني من آذار/مارس، أكدت الرئاسة الفرنسية أن باريس وواشنطن لن تتساهلا على صعيد "الإفلات من العقاب" إذا "تأكد استخدام" أسلحة كيميائية في سوريا، وان "ردا حازما سيوجه... بالتنسيق التام مع حلفائنا الأميركيين".

توجه إلى قوات نظام الرئيس بشار الأسد تهمة استخدام الكلور ضد الغوطة الشرقية. لكن فرنسا والولايات المتحدة تقولان حتى الآن انهما لا تمتلكان في هذه المرحلة أدلة قاطعة.

كما أوضح الجنرال لوكوانتر انه إذا اضطرت باريس إلى أن اتخاذ قرار توجيه ضربة إلى سوريا، "فان ذلك سيحصل بالتنسيق مع الأميركيين، بلا شك، في أي حال، تتوافر لفرنسا إمكانية القيام بذلك بشكل منفرد".

في إشارة إلى واشنطن، خلص الجنرال إلى القول "ثمة علامة تضامن حقيقي مع حليف استراتيجي ضروري لفرنسا، ولا شك في أي حال، ثمة الرؤية نفسها إلى الأمور في ما يتعلق بالوضع في سوريا وخطر تجاوز هذه الخطوط الحمر".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن