تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الدوري اليوناني لكرة القدم

من هو إيفان سافيديس الرجل الذي دخل أرض الملعب مسلحا؟

رئيس نادي باوك سالونيكي إيفان سافيدس
رئيس نادي باوك سالونيكي إيفان سافيدس (رويترز)

برز اسم إيفان سافيديس مالك ناد لكرة القدم عندما دخل أرض الملعب مسلحا بمسدس، إلا أن "مرتكب" هذه الخطوة التي سلطت الضوء على مشاكل اللعبة في اليونان، هو رجل أعمال كبير انطلق من بدايات متواضعة، وبات يتمتع بتأييد واسع لاسيما في "مدينته" سالونيكي.

إعلان

في 11 آذار/مارس 2018، دخل سافيديس إلى أرض ملعب مباراة فريقه باوك سالونيكي وأيك أثينا احتجاجا على قرار للحكم، في خطوة قامت على إثرها الحكومة اليونانية بتعليق مباريات الدوري المحلي. وقام الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بإرسال وفد على وجه السرعة إلى اليونان، مطالبا السلطات باتخاذ إجراءات فورية للحد من ظاهرة العنف والشغب التي طبعت المباريات المحلية لأعوام، مع التلويح بعقوبات صارمة.

لكن في مدينة سالونيكي شبه المهملة في شمال اليونان، ينظر إلى سافيديس، رجل الأعمال الروسي اليوناني، على انه شخص من أصول متواضعة، أنقذ العديد من المؤسسات الكبرى في شمال البلاد من الانهيار.

يقول فيلوتاس بيليوس، رئيس نادي قدامى باوك، "لقد أعطى هذا الرجل كثيرا من روحه، وأيضا من ماله".

بدأ سافيديس كعامل في صناعة التبغ في روسيا، وكان عضوا في مجلس الدوما، وهو مجلس النواب في الجمعية الاتحادية للبلاد، حتى 2011.

حاليا، تقدر ثروته بنحو 600 مليون دولار أميركي (488 مليون يورو).

في غضون ستة أعوام فقط، استحوذ سافيديس على أحد أكثر أندية اليونان شعبية، وشركة التبغ الحكومية (سيكاب)، والشركة الرائدة في تعبئة المياه (سوروتي)، فضلا عن اهم فنادق سالونيكي وصحيفة "اثنوس".

ذكرت تقارير صحافية أن سافيديس باع تكتل شركاته الروسية للتبغ، ويشمل سيكاب، إلى شركة التبغ اليابانية "جابان توباكو". كما يعد رجل الأعمال شريكا في كونسورتيوم فرنسي-الماني اشترى مؤخرا ميناء سالونيكي، الذي يشكل مدخلا إلى البلقان، كما يعتزم إطلاق قناة تلفزيونية.

- كسر هيمنة أثينا

نال سافيديس، الذي كان أسلافه من أبناء البحر الأسود اليونانيين تعرضوا للاضطهاد في تركيا ولاحقا في الاتحاد السوفياتي، الجنسية اليونانية الفخرية من قبل الحكومة السابقة، وذلك مكافأة له على استثماراته.

بالنسبة إلى كثيرين في الشمال، هو الشخص الوحيد الذي يستطيع تحدي قوة أثينا في كرة القدم وإنهاء هيمنة أندية العاصمة على الألقاب منذ نحو ثلاثة عقود.

وبحسب الصحافي المحلي كريستوس نيكولاييديس، "مواطنو أثينا منزعجون لان هناك من يجرؤ على تحدي الوضع القائم".

يبدو سكان سالونيكي داعمين لسافيديس على هذا الأساس، اذ يرى الموظف في أحد متاجرها كريستوس ديميترياديس ان "سافيديس هو المستثمر الوحيد المتبقي في اليونان ويملك قوة مواجهة هذه الهيكلية المتعفنة. الحرب التي تخاض حاليا تستهدفه، لا تستهدف باوك".

أعاد سافيديس النادي الشمالي إلى خريطة كرة القدم اليونانية من خلال إنفاقه لضم اللاعبين، بمن فيهم مهاجم مانشستر يونايتد السابق البلغاري ديميتار برباتوف، وجناح بورتو البرتغالي فييرينيا.

قال مالك نادي باوك أمام أعضاء مجلس الإدارة في 2016 "لا يمكننا تحمل ان نكون ناديا مهمشا. نحن أقوى منهم".

ويتنافس باوك بقوة مع أيك أثينا على اللقب هذا الموسم. ودخل سافيديس الى أرض الملعب واضعا سلاحه على خصره في مباراة بين الفريقين، احتجاجا على رفض احتساب هدف لفريقه بداعي التسلل.

ونال سافيديس دعما من لاعبي الفريق والسياسيين المحليين والمنتسبين السابقين بعد تلويح المدعي العام الرياضي بمعاقبته، حيث يواجه غرامة كبيرة مع إيقاف لمدة تتراوح من 3 الى 5 سنوات.

لكن لاعب باوك وريال مدريد الإسباني السابق بابلو غارسيا، الذي يعمل حاليا كمدرب لفريق الشباب، توجه إلى سافيديس بمنشور عبر انستاغرام جاء فيه "أنا لا اهتم بما يقولون، لانهم لا يعرفون ما هو شعورنا تجاهك".

- "جنود في أرض المعركة"

على المستوى الشعبي، يبدو التأييد كبيرا لسافيديس ومن خلفه النادي.

يقول يورغوس تراينتافيليديس (31 عاما)، وهو من سكان سالونيكي، "يجب على كل الأحزاب السياسية ان تدرك انه لا يمكنها العبث مع جمهور باوك. إذا تجرأوا على إيذاء ايفان سافيديس سنكون كالجنود في أرض المعركة".

وشهد الدوري اليوناني هذا الموسم سلسلة من أعمال العنف والشغب التي جعلت من المباريات أقرب إلى مبارزات تحسم نتائجها في قاعات المحاكم ولجان الاستئناف، بدلا من أرض الملعب.

فباوك على سبيل المثال، تعرض في وقت سابق من آذار/مارس الحالي إلى خصم ثلاث نقاط من رصيده بسبب الشغب على ملعبه "تومبا ستاديوم"، إلا أن النادي تقدم بطلب استئناف وتمكن من الفوز به وإلغاء العقوبة.

وفي توصيف للعلاقة بين النادي والأطراف الأخرى في كرة القدم اليونانية، قال المدير التقني لباوك الحكم السلوفاكي السابق لوبوش ميشال ان باوك هو في "حالة حرب" مع أثينا، وذلك في تصريح لموقع إخباري روسي.

في ظل هذا الوضع التوتر، اتخذ الاتحاد اليوناني إجراءات احترازية، منها نقل مباراة دولية ودية بين اليونان وسويسرا مقررة في 23 من الشهر الحالي، من سالونيكي الى أثينا، خشية وقوع أعمال عنف محتملة.

ايفان سافيديس الذي أكدت السلطات انه يحمل ترخيصا لسلاحه، هو ضمن سلسلة من رؤساء الأندية اليونانيين الذين يعتقد انهم يحملون السلاح خوفا على سلامتهم. ويتردد انه في الثمانينات من القرن الماضي، كان رئيس نادي باناثينايكوس، يورغوس فاردينويانيس، يحمل مسدسا خلال المباريات.

وفي 1996، سمعت أصوات طلقات نارية في مكاتب كبار الشخصيات في نادي ايك أثينا، خلال جدال حول التحكيم بين مسؤولين في النادي ورئيس رابطة الدوري.

ويقول لاعب باوك المعتزل كيرياكوس الكسندريديس "عشنا مع رؤساء أندية يحملون مسدسات في الأعوام الماضية. هل تم اتخاذ أي إجراء بحقهم؟".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.