تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

البنك الدولي: 143 مليون مهاجر لأسباب مناخية بحلول 2050

رويترز

كشف تقرير للبنك الدولي أن عدد المهاجرين لأسباب مناخية يمكن أن يصل إلى 143 مليون شخص بحلول العام 2050، في ثلاث مناطق من العالم، مدفوعين خصوصا بانحسار الناتج الزراعي وارتفاع منسوب البحار والنقص في المياه.

إعلان

وفصّل التقرير أعداد المهاجرين المتوقّعين بحسب مناطق النزوح، وهي 86 مليونا من دول إفريقيا جنوب الصحراء، وأربعين مليونا من جنوب آسيا، و17 مليونا من أميركا اللاتينية، وذلك في حال بقيت الأمور على ما هي عليه.

وقالت  كريستالينا جورجيفا المديرة العامة للبنك الدولي "التغيّر المناخي يصبح في كلّ يوم تهديدا اقتصاديا واجتماعيا ووجوديا أكبر".

وأضافت "نلاحظ ذلك في المدن التي تواجه أزمات مياه لا سابق لها، والمناطق الساحلية التي تعاني من الأمواج والعواصف المدمّرة، والمناطق الزراعية التي لم تعد قادرة على تأمين الأساسيات".

ووصف التغيّر المناخي بأنه أصبح "محرّك الهجرة" الذي يدفع الكثيرين للبحث عن أماكن أفضل وأكثر ملاءمة للعيش.

وأصبحت "الهجرة المناخية" أمرا واقعا يضاف إلى الهجرة لأسباب سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية.

وأجرى معدّو التقرير ثلاث دراسات، أولها في أثيوبيا حيث يُتوقّع أن يبلغ النموّ السكاني 85 % بحلول العام 2050، فيما الهجرة ستزيد بسبب تراجع المحاصيل الزراعية.

وأجريت الدراسة الثانية في بنغلادش حيث يُخشى أن تزيد أعداد المهاجرين لأسباب مناخية عن سائر المهاجرين لأسباب أخرى.

أما الدراسة الثالثة فأجريت في المكسيك، حيث يتوقّع أن تتسارع وتيرة الهجرة من المناطق الأكثر تأثرا بالاحترار المناخي.

وقال الباحثون إن العدد المتوقّع للمهاجرين لأسباب مناخية يمكن أن يتراجع بنسبة 80 % في حال اتخذت إجراءات "على جبهات عدة" لتقليص انبعاثات غازات الدفيئة المسببة لارتفاع حرارة الأرض.

ودعا الباحثون أيضا إلى العمل على تجنّب وقوع آثار كارثية لهذه الهجرات، من خلال أخذها بعين الاعتبار في المشاريع العمرانية، ومن خلال الاستثمار في دراسات لفهم آليات الهجرة الداخلية لأسباب مناخية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.