تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

إسرائيل: الغارة على المفاعل النووي السوري في 2007 رسالة إلى "الأعداء"

صورة نشرتها وزارة الدفاع الإسرائيلية للموقع المدمر (أ ف ب)
نص : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
1 دقائق

أعلن وزير الدفاع الاسرائيلي افيغدور ليبرمان الاربعاء ان الغارة على مفاعل نووي في سوريا في العام 2007 كانت لتوجيه رسالة الى "اعداء" اسرائيل، وذلك بعد أن اقر الجيش للمرة الاولى بشن الهجوم.

إعلان

وصرح ليبرمان في بيان "دوافع اعداؤنا ازدادت في السنوات الاخيرة لكن قوة جيشنا وسلاحنا الجوي وقدراتنا الاستخباراتية ازدادت بالمقارنة مع قدراتنا في 2007"، مضيفا ان "على الجميع في الشرق الاوسط أخذ المعادلة في الاعتبار".

في المقابل، كان وزير الاستخبارات اسرائيل كاتس اكثر وضوحا واشار الى ايران بالاسم قائلا في تغريدة ان "القرار الشجاع للحكومة الاسرائيلية قبل 11 عاما تقريبا بتدمير المفاعل النووي في سوريا والعملية الناجحة التي تلته يوجهان رسالة واضحة: اسرائيل لن تسمح ابدا بحيازة دول تهدد وجودها مثل ايران للسلاح النووي".

وكان الجيش الاسرائيلي أقر رسميا في وقت سابق الاربعاء بشن الغارة وكشف وثائق متعلقة بالعملية تم مؤخرا رفع السرية عنها.

ويأتي الاقرار في الوقت الذي تكثف فيه اسرائيل تحذيراتها حول الوجود الايراني في سوريا.

كما دعا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو مرات عدة الى تغيير الاتفاق النووي بين ايران والقوى العظمى او حتى الغائه.

كما حذر نتانياهو مؤخرا بان اسرائيل "لن تسمح لايران ابدا بتطوير اسلحة نووية".

وليل الخامس الى السادس من أيلول/سبتمبر 2007 اسفرت غارة جوية في منطقة الكُبر بمحافظة دير الزور السورية عن تدمير منشأة صحراوية قالت الولايات المتحدة لاحقا انها كانت تضم مفاعلا نوويا يبنيه النظام السوري سرا بمساعدة من كوريا الشمالية، في اتهام نفته دمشق مؤكدة ان المنشأة المستهدفة ليست سوى قاعدة عسكرية مهجورة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.