تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

وثيقة للحزب الشيوعي: الصين تعزز "الرقابة" على الإعلام والسينما

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | رويترز
1 دقائق

أظهرت وثيقة للحزب الشيوعي الصيني أن بكين تعزز الرقابة على السينما والأخبار والنشر في إطار سلطة إدارة الدعاية بالحزب الحاكم، وذلك في تعزيز لقبضة الصين على المحتوى الإعلامي.

إعلان

يأتي ذلك مع سعي الصين لدمج وزارات وتأسيس جهات تنظيمية جديدة للإشراف على مسائل شتى بدءا من نشاط البنوك وحتى سلامة الغذاء، في أكبر تعديل حكومي منذ سنوات.

وتشهد الصين تحت قيادة الرئيس شي جين بينغ حملات تستهدف الأنباء والمحتوى الذي ينشر على الإنترنت والأفلام التي تتعارض مع قيم الحزب الحاكم.

وجاء في مذكرة للجنة المركزية بالحزب الحاكم بتاريخ 19 مارس آذار اطلعت عليها وكالة "رويترز" أن عملية إعادة التنظيم تعني أن إدارة الدعاية ستلعب "دورا خاصا ومهما في الأيديولوجية الدعائية والترفيه الثقافي".

ولم ترد الإدارة بعد على طلب أرسل إليها بالفاكس من الوكالة للتعليق، ولم يتسن الاتصال بها هاتفيا.

وستتولى الإدارة سلطات ستمارس على الأفلام والأخبار والنشر وكانت في السابق في يد إدارة الصحافة والنشر والإذاعة والسينما والتلفزيون التي تم حلها هذا الشهر في إطار تعديل أوسع نطاقا.

وأفادت الوثيقة أنه إضافة لذلك، وافقت الصين على تأسيس هيئة بث إعلامي جديدة تسمى "صوت الصين" وستدمج عددا من محطات التلفزيون والإذاعة الموجودة. وستكون هيئة البث الجديد تابعة لإدارة الدعاية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.