تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

مدير قناة جزائرية متهم بـ "الخطف والتعذيب" بسبب برنامج الكاميرا الخفية

مدير قناة النهار الجزائرية أنيس رحماني/صورة من برنامج على اليوتيوب

أعلن مدير قناة النهار الجزائرية انيس رحماني السبت 24 مارس/آذار 2018، أنه سيمثل امام القضاء بتهم "الخطف والتعذيب" ضد الكاتب رشيد بوجدرة، بعد استضافته في برنامج كاميرا خفية بث السنة الماضية.

إعلان

ونشر انيس رحماني، واسمه الحقيقي محمد مقدم، على حسابه في تويتر أنه سيمثل "هذا الأسبوع أمام قاضي التحقيق الغرفة العاشرة بمحكمة سيدي أمحمد بالعاصمة بتهم إختطاف، تعذيب، تهديد وترويع" الكاتب رشيد بوجدرة.

وتابع "لا أعلق على هذه التهم صراحة، لكنني سأسلم القاضي فيديو يوضح بدقة ظروف تسجيل برنامج الكاميرا الخفية الذي استضاف رشيد بوجدرة وبثت الحلقة في رمضان" الماضي.

وأكد المحامي خالد بورايو، الذي رفع الدعوى القضائية، لوكالة فرنس برس "أن تهمة التعذيب مؤسسة ضد شخص غير قادر على الدفاع عن نفسه وفق سيناريو غريب في برنامج أقرب إلى جلسة طرد الأرواح الشريرة".

وكانت قناة "النهار" بثت في نهاية ايار/مايو 2017 حلقة من برنامج "رانا حكمناك" (أي قبضنا عليك) يظهر فيها الكاتب الكبير رشيد بوجدرة البالغ من العمر 74 عاما وهو يتعرض للتهديد من ضباط شرطة مزعومين ليُجبَر على النطق بالشهادتين، على خلفية أن الكاتب ملحد.

وعند اكتشاف الخدعة، رفض بوجدرة بث البرنامج وهدد مدير القناة بمقاضاته، إلا أن القناة بثت الحلقة، ثم اعتذرت وأوقفت البرنامج بعد الاستياء الواسع والتعاطف الكبير الذي لقيه صاحب سيناريو فيلم "وقائع سنين الجمر" الحائز على السعفة الذهبية لمهرجان كان (1975).

كما عبر شقيق الرئيس الجزائري ومستشاره السعيد بو تفليقة، عن تضامنه مع الكاتب ووصف ما جرى معه بأنه "عيب وعار".

وبعد استكمال التحقيق سيقرر القاضي إن كان سيحيل القضية إلى غرفة الاتهام أو يخلي سبيله، "وهذا سيتطلب أسابيع وربما شهورا" بحسب المحامي بورايو.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن