تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

شهادة تحرج الدفاع عن المثقف الإسلامي طارق رمضان

طارق رمضان/من حسابه الشخصي في الفيسبوك

الدفاع عن طارق رمضان يواجه شهادة محرجة، ذلك إن المفكر الإسلامي أنكر اتهامات إحدى الشاكيات التي وجهت إليه الاتهام بأنه اعتدى عليها بعد الظهر من يوم 9 أكتوبر / تشرين الأول 2009 في فندقه في مدينة ليون التي كان يزورها للمشاركة في مؤتمر اتحاد الشباب المسلم.

إعلان

رفض طارق رمضان هذه التهمة بحجة أن طائرته وصلت إلى ليون عد السادسة والنصف مساء، وأنه لم يكن في المدينة في فترة ما بعد الظهر.

لكن شهادة ياسين جمال رئيس اتحاد الشباب المسلم، التي نقلتها صحيفة "جورنال دو ديمانش" الفرنسية، تناقض هذه الرواية، حيث أكد أنه ذهب إلى مطار ليون لاستقبال رمضان بعد وصول طائرته في الحادية عشر والربع قبل الظهر، وأبرز رسالة بريد الكتروني كان قد استلمها، تعلمه بتغيير موعد الوصول.

وكانت الشرطة قد ألقت القبض على رمضان مطلع فبراير/شباط 2018 بناء على شكاوى 3 سيدات في فرنسا ورابعة في الولايات المتحدة تتهمنه بالاعتداء الجنسي عليهن.

ونشر أصدقاء رمضان عريضة تدعو لإطلاق سراحه لأسباب صحية وقع عليها 130 ألف شخص، كما جمعوا مبلغ 100 ألف يورو لمساعدته على تسديد أتعاب المحامين.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن