تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

64 قتيلاً على الأقل في حريق بمركز تسوق في روسيا

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
5 دقائق

لقي 64 شخصا على الاقل منهم 9 اطفال مصرعهم، ولا يزال عشرات من الاشخاص بينهم عدد كبير من الاطفال، في عداد المفقودين الاثنين، غداة حريق مدمر اندلع في مركز تسوق مكتظ في مدينة كيميروفو الصناعية في سيبيريا الغربية.

إعلان

وتسعى اجهزة الاغاثة ورجال الاطفاء الى ازالة الركام في الطبقة الثالثة التي اندلع فيها الحريق، فيما انهار بالكامل تقريبا سقف المركز التجاري، مغطيا 1500 متر مربع من الانقاض، كما ذكرت وكالات الانباء الروسية.

واعلنت لجنة التحقيق على تطبيق "تلغرام" انه "تم حاليا تأكيد حصيلة 64 قتيلا".

واوضحت متحدثة محلية باسم وزارة الاوضاع الطارئة، هي بوريسا ديديوخينا، في تصريح نشرته وكالة ريا نوفوستي الرسمية للانباء، ان تسعة اطفال على الاقل هم بين الضحايا.

وذكرت وزيرة الصحة فيرونيكا سكفورتسوفا لشبكة روسيا 24 التلفزيونية، ان طفلا في الحادية عشرة من عمره وشابة في الثامنة عشرة قفزا من الطابق الثالث هربا من ألسنة اللهب، يتلقيان العلاج في المستشفى وهما في حالة خطرة.

ونقل تسعة اشخاص آخرين الى المستشفى. اما الجرحى الآخرون "فهم في حالة مطمئنة تقريبا، لكن يتعين ان نأخذ في الاعتبار ان عددا منهم فقدوا افرادا من عائلاتهم، وبعضا منهم ابناءهم".

وقد اندلع الحريق في الساعة 11،00 ت غ الاحد، في الطابق الثالث والأخير من هذا المركز التجاري الواقع في جادة لينين بوسط كيميروفو.

وأعلنت لجنة التحقيق الروسية أنها فتحت تحقيقا جنائيا فيما تم توقيف أربعة أشخاص بينهم مستأجر الطابق الذي اندلع فيه الحريق، ومدير الشركة التي تدير المركز التجاري.

وكان التلفزيون الروسي بث الاحد صورا لدخان كثيف اسود ينبعث من النوافذ ويرتفع فوق سطح هذا المبنى الضخم بعد اكثر من ست ساعات على اندلاعه.

وكان عدد كبير من الأشخاص يؤمون المركز التجاري الذي يضم ساونا وبضعة قاعات سينما ومطاعم وقاعة بولينغ. وقدرت الاضرار الناجمة عن الحريق بأكثر من 3 مليارات روبل (42،6 مليون يورو).

اهمال

واعربت مندوبة حقوق الطفل لدى الكرملين آنا كوزنيتسوفا، في تصريح تلفزيوني عن اسفها بالقول ان "سبب الحريق هو الاهمال. المعايير محددة، لكن طريقة تقيدنا بها هي السبب الكارثي لكل المآسي التي نراها اليوم".

واضافت ان "مراكز تجارية مماثلة موجودة في كل المناطق تقريبا. وهذه المأساة يجب ان تكون اشارة ملحة لضرورة  التحقق من انظمة السلامة فيها".

واوضح شهود للحريق للتلفزيون الروسي انهم لم يسمعوا صفارات الانذار بينما كان من المفترض ان تنطلق بصورة تلقائية.

وقالت امرأة لشبكة روسيا 24 التلفزيونية "لم يصدر اي اعلان، بدأ الناس فقط يركضون نحو بوابة الخروج. ثم انتشرت رائحة حريق. وبدأنا ندرك ان ما يحصل ليس تمرينا".

وتطوع مئات الاشخاص للتبرع بالدم من اجل الضحايا، كما ذكرت السلطات المحلية.

وقد دمر الحريق الذي تفيد عناصر التحقيق الاولية انه اندلع في قاعة سينما، اكثر من 1000 متر مربع من المركز التجاري، كما ذكرت وسائل الاعلام الروسية. وأجلي حوالى 120 شخصا، كما قال عناصر الإنقاذ.

وفتح تحقيق حول "انتهاك لقواعد السلامة"، كما اوضحت لجنة التحقيق.

ويلقى عدد كبير من الاشخاص مصرعهم سنويا في حرائق تندلع في روسيا، التي تعاني من بنى تحتية في حالة يرثى لها وغالبا ما تعود الى الحقبة السوفياتية، حيث كان يتم التساهل في تطبيق التدابير الأمنية.

وفي تشرين الاول/اكتوبر 2017، اندلع حريق كبير في مركز تجاري كبير في اقصى جنوب غرب موسكو وادى الى اجلاء اكثر من 3000 شخص.

وفي تموز/يوليو 2017، نقل 14 شخصا الى المستشفى بعد اصابتهم في الحريق الكبير الذي اندلع في مركز تجاري شمال شرق موسكو، وتطلب ايضا اخلاء الاف الاشخاص.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.