تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

إسبانيا: إيقاف خبيرين ضالعين في بيع قطع أثرية ليبيّة منهوبة

قطع أثرية ليبية منهوبة (يوتوب)
نص : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
1 دقائق

أوقفت السلطات الإسبانية خبيرين فنيين متهمين بإدارة شبكة كانت تبيع قطعا تراثية مسروقة من مواقع أثرية في ليبيا نهبتها جماعات على صلة بتنظيم "الدولة الإسلامية"، بحسب ما أعلنت وزارة الداخلية.

إعلان

وجاء في بيان الوزارة أن الرجلين "كانا يديران شبكة تٌعنى بشراء قطع متأتية من مواقع أثرية نهبتها جماعات مرتبطة بالتنظيم الإرهابي".

وأظهر شريط فيديو عرضته الوزارة القطع التي ضبطتها عناصر الشرطة، من فسيفساء ونواويس، وهي بحالة حفظ جيدة.

وأوضحت الوزارة أن عناصر الشرطة وضعوا اليد على "عدّة تحف فنية أصلها من برقة وطرابلس في ليبيا وسبع لوحات فسيفساء ونواويس وقطع فرعونية الأصل".

وأوقف الرجلان الإسبانيان اللذان بلغا عقدهما الثالث في برشلونة، ثاني كبرى المدن الاسبانية، على خلفية ضلوعهما في "تمويل الإرهاب والانتماء إلى منظمة إجرامية وإخفاء قطع مهربة وتهريب بضائع والاستخدام المزوّر".

وأوضح البيان أن الرجلين كليهما "خبيران في التحف الفنية كانا يشتريان هذه القطع ... المعروفة في السوق باسم "أثريات الدم" لبيعها إلى صالة عرض" في برشلونة.

وقد تعاون المحققون الاسبان مع السلطات الليبية لتحديد نسب هذه القطع وأصلها "وتبيّن أنها تعود إلى موقعي قورينائية (شحات) وأبولونيا التاريخيين اللذين تعرّضا للنهب على أيدي جماعات إرهابية".

وفي العام 2016، أدرجت اليونسكو خمسة مواقع ليبية أثرية على قائمتها للتراث المعرض للخطر هي مدينة شحات الأثريّة ومدينة لبدة الكبرى الأثريّة ومدينة صبراتة الأثريّة وجبال أكاكوس الصخريّة ومدينة غدامس القديمة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.