أخبار العالم

نحو تعاون تاريخي بين السعودية وروسيا في مجال سوق النفط

 المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف
المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف رويترز/

قال متحدث باسم الكرملين يوم الأربعاء28 مارس آذار 2018 إن روسيا والسعودية تناقشان ”مجموعة واسعة من الخيارات“ بشأن التعاون في سوق النفط العالمية.

إعلان

كان المتحدث ديمتري بيسكوف يعلق على تصريحات ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال مقابلة مع رويترز حيث قال إن البلدين يعملان صوب تحالف تاريخي طويل الأجل على صعيد سوق النفط العالمية.

كما قال محمد باركيندو الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول(أوبك) يوم الأربعاء 28 مارس آذار 2018  إن المنظمة تتطلع إلى التعاون ”لأمد طويل جدا“ مع مصدري النفط الآخرين.

كان باركيندو يعلق على أنباء بأن السعودية أكبر منتج في أوبك وروسيا غير العضو في المنظمة تعملان صوب اتفاق تاريخي طويل الأجل قد يمدد قيود إمدادات الخام العالمية التي وضعها كبار المصدرين لما يصل إلى 20 عاما.

وأعلن ذلك ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في مقابلة مع رويترز يوم الاثنين26 مارس آذار 2018 .

وتعاونت روسيا، أكبر منتج للنفط في العالم، مع أوبك التي تضم 14 عضوا من قبل لكبح الإمدادات وتعزيز الأسعار في فترات شهدت تخمة في معروض الخام، لكن إذا توصل الجانبان إلى اتفاق مدته بين عشرة أعوام و20 عاما فسيكون أمرا غير مسبوق.

وقال باركيندو خلال مؤتمر للطاقة في بغداد ”نتطلع إلى تعاون لأمد طويل جدا بين أوبك والدول المنتجة خارجها“.

واتفقت الدول الأعضاء في أوبك وروسيا وغيرها من المنتجين خارج المنظمة على خفض الإمدادات منذ يناير كانون الثاني 2017 لرفع أسعار النفط التي هوت من فوق 110 دولارات للبرميل في 2014 إلى ما دون 30 دولارا للبرميل في 2016.

وفي نوفمبر تشرين الثاني الماضي جرى تمديد الاتفاق الأصلي وهو ما رفع الأسعار إلى نحو 70 دولارا للبرميل. ومن المقرر أن تستمر تخفيضات الإنتاج الحالية حتى نهاية عام 2018.

وقال باركيندو ”بالإضافة إلى 24 دولة جاءت لتوقع إعلان التعاون في نوفمبر لدينا ست دول أخرى منتجة جاءت لتبدي تضامنها“.

وخلال المؤتمر قال وزير النفط العراقي جبار اللعيبي إن عددا من الدول المصدرة اقترحت تمديد اتفاق تخفيضات الإنتاج ستة شهور، لكنه لم يحدد تلك الدول.

وفيما يتعلق بموارد العراق، ثاني أكبر منتج في أوبك، قال الوزير إن بلده ربما يملك احتياطيات نفطية تصل إلى مثلي التقديرات الحالية التي تبلغ نحو 150 مليار برميل.

وأضاف أن سوق الخام تتماسك وأن الأسعار ”تحسنت“، مضيفا أن اتخاذ قرار بشأن تمديد تخفيضات الإنتاج لما بعد 2018 سيعتمد على الاجتماعات التي سيعقدها المصدرون بحلول نهاية العام الحالي.

وقال باركيندو إن أوبك تقيم تأثير اتفاق خفض الإمدادات لتحديد ”الإجراء المناسب“ الذي ينبغي اتخاذه عند انتهاء سريانه.

وعلاوة على ذلك، ذكر باركيندو أن الاستثمار في قطاع النفط يزيد مع تعافي أسعار النفط، لكنه لم يصل بعد للمستوى الذي كان عليه قبل هبوط الأسعار في 2014.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن