تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

رئيس وزراء كوسوفو يأمر بفتح تحقيق في ترحيل ستة أتراك من أنصار غولن

رئيس وزراء كوسوفو هاراديناي/رويترز

أمر رئيس وزراء كوسوفو راموش هاراديناي السبت 31 مارس/آذار 2018 بفتح تحقيق حول قيام الأجهزة الأمنية الخميس بترحيل ستة معارضين مفترضين للرئيس التركي رجب طيب اردوغان الى تركيا في ظروف غامضة.

إعلان

وقال هاراديناي للصحافيين بعد جلسة طارئة لمجلس الأمن القومي "طالبت جميع المؤسسات المعنية بتحديد المسؤوليات، والنظر في احتمال حصول خرق للدستور وإجراء تحقيق موسع فورا".

وخلال الجلسة أقال رئيس الوزراء رسميا وزير الداخلية فلامور سيفاي ورئيس جهاز الاستخبارات درايتون غاشي بسبب تورطهما في القضية.

وقال هاراديناي "كان عليهما إبلاغي بهذه العملية. لم يفعلا. لم يكن لديهما ما يكفي من الثقة بي لمشاركتي القضية، لذا لا أثق بهما"، مضيفا أنه تم استبدال الرجلين بمساعديهما.

وتم نقل الأتراك الستة وهم طبيب وخمسة مدرسين في مدرسة تركية في بريشتينا عاصمة كوسوفو إلى تركيا بواسطة طائرة خاصة، بعد ان كانوا اوقفوا الخميس في اطار عملية امنية مشتركة للاجهزة التركية والكوسوفية.

وكان هاراديناي اعلن الجمعة ان "عملية أمس (الخميس) غير مقبولة ومناقضة لقيمنا ومبادئ دولتنا".

وتقول تركيا إن الموقوفين الستة أنصار للداعية فتح الله غولن المتهم من قبل انقرة بتدبير محاولة الانقلاب التي شهدتها البلاد ليل 15-16 تموز/يوليو 2016، ما ينفيه غولن الذي يعيش في المنفى في الولايات المتحدة.

وفي خطاب أمام أعضاء في حزبه الحاكم في اسطنبول، هاجم اردوغان ما قام به هاراديناي، مبديا "حزنه" على إقالة رئيس الاستخبارات ووزير الداخلية.

وقال اردوغان مخاطبا هاراديناي "رئيس وزراء كوسوفو، من أمرك باتخاذ إجراء مماثل؟ منذ متى صرت تدافع عمن يحاولون اسقاط الجمهورية التركية؟". واعتبر أن "إخواني وأخواتي الكوسوفيين سيجعلونك تدفع ثمن ذلك".
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.